شناسه حدیث :  ۴۸۰۰۴۲

  |  

نشانی :  أمالي المرتضی (غرر الفوائد و درر القلائد)  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۸۴  

عنوان باب :   الجزء الثاني مجلس آخر79 تأويل آية[ وَ إِذَا اَلْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ. `بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ]

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و أخبرنا المرزبانىّ قال أخبرنا محمّد بن يحيى الصولىّ قال حدّثنا محمّد بن زكريا الغلابىّ عن العبّاس بن بكار الضبىّ عن أبي بكر الهذلىّ. قال الصولىّ و حدّثنا القاسم بن إسماعيل/عن أبي عثمان المازنىّ عن أبي عبيدة بطرف منه قال: وفد صعصعة بن ناجية جدّ الفرزدق على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله في وفد بنى تميم ؛ و كان صعصعة منع الوئيد في الجاهلية؛ فلم يدع تميما تئد و هو يقدر على ذلك؛ فجاء الإسلام و قد فدى في بعض الروايات أربعمائة جارية، و في الرواية الأخرى ثلاثمائة، فقال للنبى صلّى اللّه عليه و آله: بأبى أنت و أمى أوصنى! قال: «أوصيك بأمك و أبيك و أختك و أخيك و أدانيك أدنانيك»، فقال: زدنى يا رسول اللّه، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: «احفظ ما بين لحييك و رجليك»؛ ثم قال صلّى اللّه عليه و آله: «ما شيء بلغني عنك فعلته»؟ فقال: يا رسول اللّه؛ رأيت الناس يموجون على غير وجه، و لم أدر أين الصواب، غير أنّى علمت أنهم ليسوا عليه، فرأيتهم يئدون بناتهم؛ فعرفت أنّ ربهم عزّ و جلّ لم يأمرهم بذلك، فلم أتركهم يئدون، و فديت ما قدرت عليه.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد