شناسه حدیث :  ۴۵۶۹۲۲

  |  

نشانی :  غرر الحکم و درر الکلم  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۰۴  

عنوان باب :   اَلْفَصْلُ الْحَادِي وَ السِّتُّونَ مِمَّا وَرَدَ مِن حِكَمِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِىِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فِي حَرْفِ الْقَافِ بِاللَّفْظِ الْمُطْلَقِ قَالَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ 106

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

سُئِلَ عَلِىٌّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ عَنْ أَحْوَالِ الْعَامَّةِ فَقَالَ إِنَّمَا هِيَ مِنْ فَسَادِ الْخَاصَّةِ وَ إِنَّمَا الْخَاصَّةُ لَيُقَسَّمُونَ عَلٰى خَمْسٍ: 1 - اَلْعُلَمَاءُ وَ هُمُ الأَدِلاّٰءُ عَلَى اللّٰهِ 2 - وَ الزُّهّٰادُ وَ هُمُ الطَّريقُ إِلَى اللّٰهِ 3 - وَ التُّجّٰارُ وَ هُمْ أُمَنَاءُ اللّٰهِ 4 - وَ الْغُزَاةُ وَ هُمْ أَنْصَارُ دينِ اللّٰهِ 5 - وَ الْحُكّٰامُ وَ هُمْ رُعَاةُ خَلْقِ اللّٰهِ. فَإِذَا كَانَ الْعَالِمُ طَمّٰاعاً وَ لِلْمَالِ جَمّٰاعاً فَبِمَنْ يُسْتَدَلُّ. وَ إِذَا كَانَ الزّٰاهِدُ رَاغِباً وَ لِمَا في أَيْدِي النّٰاسِ طَالِباً فَبِمَنْ يُقْتَدٰى. وَ إِذَا كَانَ التّٰاجِرُ خَائِناً وَ لِلزَّكَاةِ مَانِعاً فَبِمَنْ يُسْتَوْثَقُ. وَ إِذَا كَانَ الْغَازي مُرَائِياً وَ لِلْكَسْبِ نَاظِراً فَبِمَنْ يُذَبُّ عَنِ الْمُسْلِمينَ. وَ إِذَا كَانَ الْحَاكِمُ ظَالِماً وَ فِي الْأَحْكَامِ جَائِراً فَبِمَنْ يُنْصَرُ الْمَظْلُومُ عَلَى الظّٰالِمِ. فَوَ اللّٰهِ مَا أَتْلَفَ النّٰاسَ إِلاَّ الْعُلَمَاءُ الطَّمّٰاعُونَ، وَ الزُّهّٰادُ الرّٰاغِبُونَ، وَ التُّجّٰارُ الْخَائِنُونَ، وَ الْغُزَاةُ الْمُرَائُونَ، وَ الْحُكّٰامُ الْجَائِرُونَ، وَ سَيَعْلَمُ اَلَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد