شناسه حدیث :  ۴۳۹۲۱۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۸  ,  صفحه۲۱۱  

عنوان باب :   الجزء الثامن الباب الثاني عشر في معاجز الإمام الثاني عشر سميّ جدّه رسول اللّه و كنيّه: الحجّة بن الحسن العسكريّ ابن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضا ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر ابن عليّ زين العابدين بن الحسين الشهيد بن عليّ ابن أبي طالب أمير المؤمنين وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته على امّته السابع و العشرون و مائة: علمه - عليه السلام - بما يكون

معصوم :   امام زمان (عجل الله تعالی فرجه)

الراوندي : قال: و قال أبو عبد اللّه بن سورة القمّي ، عن رجل عابد متهجّد في الأهواز يسمّى «سرور» أنّه قال: كنت أخرس لا أتكلّم، فحملني أبي و عمّي - و سنّي إذ ذاك ثلاث عشرة أو أربع عشرة - إلى الشيخ أبي القاسم بن روح - رضي اللّه عنه -، فسألاه أن يسأل الحضرة أن يفتح اللّه لساني، فذكر الشيخ أبو القاسم: إنّكم امرتم بالخروج إلى الحائر . قال سرور : فخرجنا الى الحائر ، فاغتسلنا و زرنا، فصاح أبي أو عمّي : يا سرور ، فقلت - بلسان فصيح -: لبّيك، فقال: تكلّمت!؟ قلت: نعم. قال ابن سورة : و نسيت نسبه، و كان سرور هذا رجلا ليس بجهوريّ الصوت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد