شناسه حدیث :  ۴۳۹۲۰۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۸  ,  صفحه۲۰۷  

عنوان باب :   الجزء الثامن الباب الثاني عشر في معاجز الإمام الثاني عشر سميّ جدّه رسول اللّه و كنيّه: الحجّة بن الحسن العسكريّ ابن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضا ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر ابن عليّ زين العابدين بن الحسين الشهيد بن عليّ ابن أبي طالب أمير المؤمنين وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته على امّته الرابع و العشرون و مائة: علمه - عليه السلام - بما يكون في النفس

معصوم :   امام زمان (عجل الله تعالی فرجه)

ابن بابويه: قال: حدّثنا أبو جعفر محمّد بن محمّد الخزاعي - رضي اللّه عنه - قال: أنبانا أبو عليّ بن أبي الحسين الأسدي [عن أبيه - رضي اللّه عنه -] قال: ورد عليّ توقيع من الشيخ أبي جعفر محمّد بن عثمان العمري - قدّس اللّه روحه - ابتداء لم يتقدّمه سؤال: «[بسم اللّه الرحمن الرحيم] لعنة اللّه و الملائكة و الناس أجمعين على من استحلّ من مالنا درهما». قال أبو الحسين الأسدي - رضي اللّه عنه -: فوقع في نفسي أنّ ذلك فيمن استحلّ [من مال الناحية درهما دون من أكل منه غير مستحلّ له، و قلت في نفسي: إنّ ذلك في جميع من استحلّ] محرّما، فأيّ فضل [في ذلك] للحجّة - عليه السلام - على غيره؟! قال: فو الذي بعث محمّدا بالحقّ بشيرا لقد نظرت بعد ذلك في التوقيع فوجدته قد انقلب إلى ما وقع في نفسي: «[بسم اللّه الرحمن الرحيم] لعنة اللّه و الملائكة و النّاس أجمعين على من أكل من مالنا درهما حراما.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد