شناسه حدیث :  ۴۳۹۱۹۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۸  ,  صفحه۱۸۳  

عنوان باب :   الجزء الثامن الباب الثاني عشر في معاجز الإمام الثاني عشر سميّ جدّه رسول اللّه و كنيّه: الحجّة بن الحسن العسكريّ ابن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضا ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر ابن عليّ زين العابدين بن الحسين الشهيد بن عليّ ابن أبي طالب أمير المؤمنين وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته على امّته السادس عشر و مائة: خبر الهمذاني

معصوم :   غير معصوم

ثاقب المناقب: عن أحمد بن فارس الأديب قال: سمعت حكاية بهمذان حكيتها كما سمعتها لبعض إخواني، فسألني أن أكتبها بخطّي و لم أجد إلى مخالفته سبيلا، و قد كتبتها و عهدتها على من حكاها، و ذلك أنّ بهمذان أناسا يعرفون ببني راشد و هم كلّهم يتشيّعون، و مذهبهم مذهب أهل الإمامة، فسألت عن سبب تشيّعهم من بين أهل همذان، فقال لي شيخ منهم رأيت فيه صلاحا و سمتا حسنا: إنّ سبب ذلك أنّ جدّنا الذي ننتسب إليه خرج حاجّا، فقال إنّه لمّا فرغ من الحجّ و ساروا منازل في البادية. قال: فنشطت للنزول و المشي، فمشيت طويلا حتّى أعييت و تعبت فقلت في نفسي: أنام نومة [تريحني] ، فإذا جاءت القافلة قمت، قال: فما انتبهت إلاّ بحرّ الشمس و لم أر أحدا، فتوحّشت و لم أر طريقا و لا أثرا، فتوكّلت على اللّه تعالى و قلت: أتوجّه حيث وجّهني، و مشيت غير طويل فوقعت في أرض خضراء نضرة كأنّها قريبة عهد بغيث، فإذا تربتها أطيب تربة، و نظرت في سواد تلك الأرض إلى قصر يلوح كأنّه سيف، فقلت [في نفسي] : ليت شعري ما هذا القصر الذي لم أعهده و لم أسمع به؟! فقصدته. فلمّا بلغت الباب رأيت خادمين أبيضين، فسلّمت عليهما فردّا ردّا جميلا و قالا: اجلس، فقد أراد اللّه بك خيرا، و قام أحدهما [فدخل] فاحتبس غير بعيد، ثمّ خرج فقال: قم فادخل، فقمت و دخلت قصرا لم أر شيئا أحسن و لا أضوأ منه، و تقدّم الخادم إلى ستر على بيت فرفعه، ثمّ قال لي: ادخل، فدخلت البيت [فإذا فتى جالس في وسط البيت] ، و قد علق فوق رأسه من السقف سيفا طويلا تكاد ظبّته تمسّ رأسه، و كان الفتى يلوح في ظلام، فسلّمت فردّ السلام بألطف كلام و أحسنه. ثمّ قال: «أ تدري من أنا؟» فقلت: لا و اللّه، فقال: «أنا القائم من آل محمّد أنا الذي أخرج في آخر الزمان بهذا السيف - و أشار إليه - فأملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا» [قال:] فسقطت على وجهي و تعفّرت، فقال: «لا تفعل ارفع رأسك أنت فلان من مدينة بالجبل يقال لها: همذان»، قلت: صدقت يا [سيّدي و] مولاي، قال: «أ فتحبّ أن تؤوب إلى أهلك» قلت: نعم يا مولاي و ابشّرهم بما يسّر اللّه تعالى (لي) ، فأومأ إلى خادم و أخذ بيدي و ناولني صرّة، و خرج بي و مشى معي خطوات، فنظرت إلى ظلال و أشجار و منارة مسجد. فقال: «أ تعرف هذا البلد؟». قلت: إنّ بقرب بلدنا بلدة تعرف بأسدآباذ [و هي تشبهها، فقال: «أ تعرف أسدآباذ؟ فامض راشدا» فالتفت و لم أره. و دخلت أسدآباذ] و نظرت فإذا في الصرّة أربعون أو خمسون دينارا، فوردت همذان و جمعت أهلي و بشّرتهم بما يسّر اللّه تعالى [لي] ، فلم نزل بخير ما بقي معنا من تلك الدنانير .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد