شناسه حدیث :  ۴۳۹۱۶۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۸  ,  صفحه۱۴۱  

عنوان باب :   الجزء الثامن الباب الثاني عشر في معاجز الإمام الثاني عشر سميّ جدّه رسول اللّه و كنيّه: الحجّة بن الحسن العسكريّ ابن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضا ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر ابن عليّ زين العابدين بن الحسين الشهيد بن عليّ ابن أبي طالب أمير المؤمنين وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته على امّته الرابع و الثمانون: خبر الأودي

معصوم :   امام زمان (عجل الله تعالی فرجه)

ابن بابويه : قال: حدّثنا محمّد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني ، عن أبي القاسم عليّ بن أحمد الخديجي الكوفي قال: حدّثنا الأودي قال: بينا أنا في الطواف قد طفت ستّا و اريد [أن أطوف] السابعة، فإذا [أنا] بحلقة عن يمين الكعبة و شابّ حسن الوجه، طيّب الرائحة هيوب، مع هيبته متقرّب إلى الناس، فتكلّم فلم أر أحسن من كلامه، و لا أعذب من منطقة [و حسن جلوسه] ، فذهبت اكلّمه فزبرني النّاس، فسألت بعضهم من هذا؟ فقالوا: هذا ابن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - يظهر للناس في كلّ سنة [يوما] لخواصّه يحدّثهم، فقلت: [يا] سيّدي مسترشدا أتيتك فأرشدني [هداك اللّه] . فناولني - عليه السلام - حصاة [فحوّلت وجهي، فقال لي بعض جلسائه: ما الّذي دفع إليك؟ فقلت: حصاة] ، و كشفت (يدي) عنها فإذا هي سبيكة ذهب، فذهبت فإذا أنا به - عليه السلام - قد لحقني، فقال - عليه السلام -: «ثبتت عليك الحجّة، و ظهر لك الحقّ و ذهب عنك العمى، أ تعرفني؟». فقلت: لا، فقال - عليه السلام -: «أنا المهديّ و أنا قائم الزمان، أنا الذي أملأها عدلا كما ملئت جورا، إنّ الأرض لا تخلو من حجّة، و لا يبقى النّاس في فترة [أكثر من تيه بني إسرائيل، و قد ظهر أيّام خروجي] و هذه أمانة فحدّث بها إخوانك من أهل الحقّ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد