شناسه حدیث :  ۴۳۹۱۲۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۸  ,  صفحه۹۵  

عنوان باب :   الجزء الثامن الباب الثاني عشر في معاجز الإمام الثاني عشر سميّ جدّه رسول اللّه و كنيّه: الحجّة بن الحسن العسكريّ ابن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضا ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر ابن عليّ زين العابدين بن الحسين الشهيد بن عليّ ابن أبي طالب أمير المؤمنين وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته على امّته الخمسون: علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام زمان (عجل الله تعالی فرجه)

ابن يعقوب : عن الحسين بن الحسن العلويّ قال: كان رجل من ندماء روزحسني و آخر معه، فقال له: هو ذا يجبي الأموال و له وكلاء، و سمّوا جميع الوكلاء في النواحي و أنهى ذلك إلى عبيد اللّه ابن سليمان الوزير ، فهمّ الوزير بالقبض عليهم، فقال السلطان: اطلبوا أين هذا الرجل فإنّ هذا أمر غليظ، فقال عبيد اللّه بن سليمان : نقبض على الوكلاء، فقال السلطان: [لا] و لكن دسّوا لهم قوما لا يعرفون بالأموال، فمن قبض منهم شيئا قبض عليه. قال: فخرج: «بان يتقدّم إلى جميع الوكلاء أن لا يأخذوا من أحد شيئا و أن يمتنعوا من ذلك و يتجاهلوا الأمر»، فاندسّ لمحمّد بن أحمد رجل لا يعرفه، و خلا به فقال: معي مال اريد أن اوصله، فقال له محمّد : غلطت أنا لا أعرف من هذا شيئا، فلم يزل يتلطّفه و محمّد يتجاهل عليه؛ و بثّوا الجواسيس، و امتنع الوكلاء كلّهم لما كان تقدّم إليهم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد