شناسه حدیث :  ۴۳۹۰۶۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۶۶۱  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الحادي عشر في معاجز الإمام أبي محمد الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - التاسع و العشرون و مائة: خبر ابن داود و الطلحيّ

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام)

عنه: باسناده، عن أحمد بن داود القمّي و محمّد بن عبد اللّه الطلحي قالا: حملنا مالا اجتمع من خمس و نذور من عين و ورق و جوهر و حليّ و ثياب من قم و ما يليها، فخرجنا نريد سيّدينا أبا الحسن عليّ بن محمّد - عليهما السلام -، فلمّا صرنا إلى دسكرة الملك تلقّانا رجل راكب على جمل و نحن في قافلة عظيمة، فقصدنا و نحن سائرون في جملة الناس و هو يعارضنا بجمله، حتّى وصل إلينا و قال: يا أحمد بن داود و محمّد بن عبد اللّه الطلحي معي رسالة إليكما، فقلنا له: ممّن يرحمك اللّه؟ قال: من سيّدكما أبي الحسن عليّ بن محمّد - عليهما السلام - يقول لكما: «أنا راحل إلى اللّه في هذه اللّيلة، فأقيما مكانكما حتّى يأتيكما أمر ابني أبي محمّد الحسن - عليه السلام -»، فخشعت قلوبنا و بكت عيوننا و أخفينا ذلك و لم نظهره، و نزلنا بدسكرة الملك و استأجرنا منزلا و أحرزنا ما حملناه فيه، و أصبحنا و الخبر شائع في الدسكرة بوفاة مولانا أبي الحسن - عليه السلام -، فقلنا: لا إله إلاّ اللّه أ ترى (الرسول) الذي جاء برسالته أشاع الخبر في الناس، فلمّا أن تعالى النهار رأينا قوما من الشيعة على أشدّ قلق ممّا نحن فيه، فأخفينا أثر الرسالة و لم نظهره. فلمّا جنّ علينا اللّيل جلسنا بلا ضوء حزنا على سيّدنا أبي الحسن - عليه السلام - نبكي و نشتكي إلى اللّه فقده، فإذا نحن بيد قد دخلت علينا من الباب، فأضاءت كما يضيء المصباح، و قائل يقول: يا أحمد يا محمّد [خذا] هذا التوقيع فاعملا بما فيه، فقمنا على أقدامنا و أخذنا التوقيع فاذا فيه: « بسم اللّه الرحمن الرحيم من الحسن المستكين للّه ربّ العالمين إلى شيعته المساكين: أمّا بعد فالحمد للّه على ما نزل بنا منه و نشكر إليكم جميل الصبر عليه و هو حسبنا في أنفسنا و فيكم و نعم الوكيل، ردّوا ما معكم ليس هذا أوان وصوله إلينا، فإنّ هذه الطاغية قد بثّ عسسه و حرسه حولنا، و لو شئنا ما صدّكم و أمرنا يردّ عليكم، و معكما صرّة فيها سبعة عشر دينارا في خرقة حمراء لأيّوب بن سليمان الآبي، فردّاها عليه فإنّه ممتحن بما فعله، و هو ممّن وقف على جدّي موسى بن جعفر - عليهما السلام -، فردّا صرّته عليه و لا تخبراه»، فرجعنا إلى قم و أقمنا بها سبع ليال، فاذا قد جاءنا أمره: «قد أنفذنا إليكما إبلا غير إبلكما، فاحملا ما قبلكما عليها و خلّيا لها السبيل فإنّها واصلة إلينا»، قالا: و كانت الإبل بغير قائد و لا سائق توقيع بها الشرح، و هو مثل ذلك التوقيع الذي أوصلته إلينا بالدسكرة تلك اليد، فحلمنا لها ما عندنا و استودعناها اللّه و اطلقناها، فلمّا كان من قابل خرجنا نريده - عليه السلام -، فلمّا وصلنا إلى سرّ من رأى دخلنا عليه - عليه السلام -، فقال لنا: «يا أحمد يا محمّد ادخلا من الباب الذي بجانب الدار، فانظرا إلى ما حملتماه إلينا على الإبل فلم تفقدا منه شيئا، فدخلنا فإذا نحن بالمتاع كما وعيناه و شددناه لم يتغيّر منه شيء، و وجدنا فيه الصرّة الحمراء و الدنانير بختمها، و كنّا رددناها على أيّوب، فقلنا: إنّا للّه و إنّا إليه راجعون هذه الصرّة أ ليس قد رددناها على أيّوب، فما نصنع هاهنا فوا سوأتاه من سيّدنا، فصاح بنا من مجلسه: «ما لكما سوءاتكما»، فسمعنا الصوت فأنثينا إليه، فقال: «آمن أيّوب في وقت ردّ الصرة عليه، فقبل اللّه إيمانه و قبلنا هديّته»، فحمدنا اللّه و شكرناه على ذلك .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد