شناسه حدیث :  ۴۳۹۰۶۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۶۵۹  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الحادي عشر في معاجز الإمام أبي محمد الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - السابع و العشرون و مائة: علمه - عليه السلام - بما في النفس

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام)

الشيخ أبو جعفر الطوسي في الغيبة: قال: أخبرني ابن أبي جيّد، عن محمّد بن الحسن بن الوليد، عن الصفار محمّد بن الحسن القمّي، عن أبي عبد اللّه المطهري، عن حكيمة بنت محمّد بن عليّ الرضا - عليه السلام - في حديث ميلاد القائم - عليه السلام - قال: فلمّا كان بعد ثلاث (من ميلاد القائم - عليه السلام -) اشتقت إلى وليّ اللّه، فصرت [إليهم] فبدأت بالحجرة الّتي كانت سوسن فيها، فلم أر أثرا و لا سمعت ذكرا فكرهت أن أسأل، فدخلت على أبي محمّد - عليه السلام - فاستحييت أن أبدأه بالسؤال، فبدأني فقال: «هو يا عمّة في كنف اللّه و حرزه و ستره و غيبه حتّى يأذن اللّه [له] ، و إذا غيّب اللّه شخصي و توفّاني و رأيت شيعتي قد اختلفوا فأخبري الثقات منهم، و ليكن عندك و عندهم مكتوما، فإنّ وليّ اللّه يغيّبه اللّه عن خلقه [و يحجبه عن عباده] ، فلا يراه أحد حتّى يقدّم [له] جبرئيل - عليه السلام - فرسه لِيَقْضِيَ اَللّٰهُ أَمْراً كٰانَ مَفْعُولاً .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد