شناسه حدیث :  ۴۳۹۰۳۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۶۳۷  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الحادي عشر في معاجز الإمام أبي محمد الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الحادي و مائة: علمه - عليه السلام - بما في النفس و السبائك التي أخرجها من الأرض

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام)

ثاقب المناقب : عن أبي هاشم الجعفريّ قال: ركب أبو محمّد - عليه السلام - يوما إلى الصحراء فركبت معه، فبينا نسير و هو قدّامي و أنا خلفه، إذ عرض لي فكر في دين كان عليّ، فجعلت افكّر في أيّ وجه يكون قضاؤه، فالتفت إليّ و قال: «اللّه يقضيه»، ثمّ انحنى على قربوس سرجه فخطّ بسوطه خطة في الأرض و قال: «يا أبا هاشم انزل فخذ و اكتم»، فنزلت و إذا سبيكة ذهب، قال: فوضعتها في خفّي و سرنا، فعرض لي الفكر فقلت: إن كان فيها تمام الدين و إلاّ فإنّي ارضي صاحبه بها، و يجب أن ننظر الآن في وجه نفقة الشتاء و ما نحتاج إليه من كسوة [و غيرها] ، فالتفت إليّ ثمّ انحنى ثانية و خطّ بسوطه خطّة مثل الاولى، ثمّ قال: «انزل فخذ و اكتم» فنزلت فإذا سبيكة (مثل الأوّل إلاّ أنّها) فضّة، فجعلتها في خفّي الآخر و سرنا يسيرا، ثمّ انصرف إلى منزله و انصرفت إلى منزلي، فجلست و حسبت ذلك [الدين] و عرفت مبلغه، ثمّ وزنت سبيكة الذهب فخرجت بقسط ذلك الدين، ما زادت و لا نقصت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد