شناسه حدیث :  ۴۳۸۹۴۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۵۴۸  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الحادي عشر في معاجز الإمام أبي محمد الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الثالث عشر: علمه - عليه السلام - باللّغات و بما في النفس

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام)

محمد بن يعقوب : باسناده السابق، عن إسحاق ، عن أحمد بن محمد بن الأقرع قال: حدّثني أبو حمزة نصير الخادم قال: سمعت أبا محمد - عليه السلام - غير مرّة يكلّم غلمانه بلغاتهم: ترك و روم و صقالبة ، فتعجّبت من ذلك و قلت: هذا ولد بالمدينة و لم يظهر لأحد حتّى مضى أبو الحسن و لا رآه أحد، فكيف هذا؟ احدّث نفسي بذلك، فأقبل عليّ فقال: «إنّ اللّه تبارك و تعالى بيّن حجّته من سائر خلقه بكلّ شيء، و يعطيه اللّغات و معرفة الأنساب و الآجال و الحوادث، و لو لا ذلك لم يكن بين الحجّة و المحجوج فرق» .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد