شناسه حدیث :  ۴۳۸۹۲۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۵۲۶  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب العاشر في معاجز الهادي أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - السادس و الثمانون: علمه - عليه السلام - بأجله

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

الحسين بن حمدان الحضيني في «هدايته»: باسناده، عن أحمد بن داود القمّي و محمد بن عبد اللّه الطلحي قالا: حملنا مالا اجتمع من خمس و نذر و عين و ورق و جوهر و حلي و ثياب من قم و ما يليها، فخرجنا نريد سيّدنا أبا الحسن عليّ بن محمّد - عليهما السلام -، فلمّا صرنا إلى دسكرة الملك تلقّانا رجل راكب على جمل و نحن في قافلة عظيمة، فقصدنا و نحن سائرون في جملة الناس و هو يعارضنا بجملة، حتى وصل إلينا و قال: يا أحمد بن داود و محمّد بن عبد اللّه الطلحي معي رسالة إليكما، فقلنا ممّن يرحمك اللّه؟ قال: من سيّدكما أبي الحسن عليّ ابن محمّد - عليهما السلام - يقول لكما: أنا راحل إلى اللّه في هذه اللّيلة، فاقيما مكانكما حتى يأتيكما أمر ابني أبي محمد الحسن - عليه السلام -، فخشعت قلوبنا و بكت عيوننا و اخفينا ذلك و لم نظهره، و نزلنا بدسكرة الملك و استاجرنا منزلا و أحرزنا ما حملناه فيه، و أصبحنا و الخبر شائع في الدسكرة بوفاة مولانا أبي الحسن - عليه السلام -، فقلنا: لا إله إلاّ اللّه أ ترى (الرّسول) الذي جاء برسالته أشاع الخبر في الناس، فلمّا أن تعال النهار رأينا قوما من الشيعة على أشدّ قلق ممّا نحن فيه، فأخفينا أثر الرسالة و لم نظهره.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد