شناسه حدیث :  ۴۳۸۹۰۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۵۰۲  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب العاشر في معاجز الهادي أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الحادي و السبعون: علمه - عليه السلام - بما في النفس

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

ثاقب المناقب: عن شاهواه بن عبد اللّه الجلاّب قال: كنت رويت عن أبي الحسن الرضا - عليه السلام - في أبي جعفر - عليه السلام - روايات تدلّ عليه، فلمّا مضى أبو جعفر - عليه السلام - قلقت لذلك، و بقيت متحيّرا لا أتقدّم و لا أتأخّر، و خفت أن أكتب إليه في ذلك، و لا أدري ما يكون، فكتبت إليه أسأله الدعاء أن يفرّج اللّه عنّا في أسباب من قبل السلطان كنّا نغتمّ بها من غلماننا، فرجع الجواب بالدعاء، و ردّ علينا الغلمان. و كتب في آخر الكتاب: أردت أن تسأل عن الخلف بعد مضيّ أبي جعفر - عليه السلام - و قلقت لذلك، وَ مٰا كٰانَ اَللّٰهُ لِيُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدٰاهُمْ حَتّٰى يُبَيِّنَ لَهُمْ مٰا يَتَّقُونَ [صاحبك بعدي أبو محمد ابني، عنده ما تحتاجون إليه] يقدّم اللّه ما يشاء و يؤخّر ما يشاء مٰا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهٰا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهٰا أَوْ مِثْلِهٰا ، قد كتبت بما فيه بيان و قناع لذي عقل يقظان .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد