شناسه حدیث :  ۴۳۸۸۹۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۴۹۲  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب العاشر في معاجز الهادي أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الحادي و الستّون: الشجرة و العين و الماء

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

ثاقب المناقب: عن يحيى بن هرثمة قال: أنا أشخصت أبا الحسن - عليه السلام - من المدينة إلى سرّ من رأى في خلافة المتوكّل، فلمّا صرنا ببعض الطريق عطشنا عطشا شديدا، فتكلّمنا و تكلّم الناس في ذلك، فقال أبو الحسن - عليه السلام -: أمّا بعد فإنّا نصير إلى ماء عذب نشربه، فما سرنا إلاّ قليلا حتى سرنا إلى تحت شجرة (عظيمة) ينبع منها ماء عذب بارد، فنزلنا عليه (و ارتوينا و حملنا معنا و ارتحلنا، و كنت علّقت سيفي على الشجرة فنسيته) . فلمّا صرت غير بعيد في بعض الطريق [ذكرته] ، فقلت لغلامي: ارجع حتى تأتيني بالسيف، فمرّ الغلام ركضا فوجد السيف و حمله و رجع (دهشا) متحيّرا، فسألته عن ذلك فقال لي: إنّي رجعت إلى الشجرة فوجدت السيف معلّقا عليها اذ لا عين و لا ماء و لا شجر، فعرفت الخبر، فصرت إلى أبي الحسن - عليه السلام - فأخبرته بذلك، فقال: «احلف أن لا تذكر ذلك لأحد»، فقلت: نعم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد