شناسه حدیث :  ۴۳۸۸۹۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۴۸۰  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب العاشر في معاجز الهادي أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الخامس و الخمسون: خبر الفرس

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

الراونديّ : قال: إنّ أحمد بن هارون قال: كنت جالسا اعلّم غلاما من غلمانه في فازة داره [- فيها بستان -] إذ دخل علينا أبو الحسن - عليه السلام - راكبا على فرس له، فقمنا إليه فسبقنا، فنزل قبل أن ندنو منه، و أخذ عنان فرسه بيده، فعلّقه في طنب من أطناب الفازة، ثمّ دخل و جلس معنا، فاقبل عليّ و قال: متى رأيك أن تنصرف إلى المدينة ؟ فقلت: اللّيلة، قال: فأكتب إذا كتابا معك توصله إلى فلان التاجر؟ [قلت: نعم] ، قال: يا غلام هات الدواة و القرطاس، فخرج الغلام ليأتي بهما من دار اخرى. فلمّا غاب الغلام صهل الفرس و ضرب بذنبه، فقال له - بالفارسيّة -: ما هذا القلق؟ فصهل الثانية و ضرب بذنبه، فقال له - بالفارسية -: لي حاجة اريد أن أكتب كتابا إلى المدينة ، فاصبر حتّى أفرغ، فصهل الثالثة و ضرب بذنبه ، فقال له - بالفارسيّة -: اقلع و امض إلى ناحية البستان و بل هناك و رث و ارجع، و قف [هناك] مكانك، فرفع الفرس رأسه و أخرج العنان من موضعه، ثمّ مضى إلى ناحية البستان حتّى لا نراه في ظهر المفازة، فبال وراث و عاد إلى مكانه. فدخلني من ذلك ما اللّه به عليم، و وسوس الشيطان في قلبي [فاقبل إليّ] فقال: يا أحمد لا يعظم عليك ما رأيت، إنّ ما أعطى اللّه محمّدا و آل محمد [أكثر] ممّا أعطى داود و آل داود ، قلت: صدق ابن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فما قال لك؟ و ما قلت له؟ فما فهمته. فقال: قال لي الفرس: قم فاركب إلى البيت حتى تفرغ عنّي، قلت: ما هذا القلق؟ قال: قد تعبت، قلت: لي حاجه اريد أن أكتب كتابا إلى المدينة فاذا فرغت ركبتك، قال: إنّي اريد أن أروث و أبول، و أكره أن أفعل ذلك بين يديك، فقلت [له] : اذهب إلى ناحية البستان فافعل ما أردت، ثمّ عد الى مكانك، ففعل الّذي رأيت. ثمّ أقبل الغلام بالدواة و القرطاس - و قد غابت الشمس - فوضعها بين يديه فأخذ في الكتابة حتى أظلم [اللّيل] فيما بيني و بينه، فلم أر الكتاب و ظننت أنّه أصابه الّذي أصابني، فقلت للغلام: قم فهات بشمعة من الدار حتى يبصر مولاك كيف يكتب، فهمّ الغلام ليمضي، فقال [للغلام] : ليس لي إلى ذلك حاجة. ثمّ كتب كتابا طويلا إلى أن غاب الشفق، ثمّ قطعه فقال للغلام: أصلحه، فأخذ الغلام الكتاب و خرج من المفازة ليصلحه، ثمّ عاد إليه و ناوله ليختمه، فختمه من غير أن ينظر في ختمه هل الخاتم مقلوب أو غير مقلوب، فناولني الكتاب [فأخذت] ، فقمت لأذهب فعرض في قلبي - قبل أن أخرج من الفازة - اصلّي قبل أن آتي المدينة ، قال: يا أحمد صلّ المغرب و العشاء الآخرة في مسجد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - ثمّ اطلب الرجل في الروضة، فانّك توافيه إن شاء اللّه. قال: فخرجت مبادرا فأتيت المسجد و قد نودي للعشاء الآخرة، فصلّيت المغرب ثمّ صلّيت معهم العتمة و طلبت الرجل حيث أمرني فوجدته، فأعطيته الكتاب فأخذه و فضّه ليقرأه، فلم يستبن قراءته في ذلك الوقت، فدعى بسراج فأخذته فقرأته عليه في السراج في المسجد ، فاذا خطّ مستو ليس حرفا ملتصقا بحرف، و إذا الخاتم مستو ليس بمقلوب. فقال لي الرجل: عد إليّ غدا حتى أكتب جواب الكتاب، فغدوت فكتب الجواب فجئت به إليه، فقال: أ ليس [قد] وجدت الرجل حيث قلت لك؟ فقلت نعم [قال: أحسنت] .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد