شناسه حدیث :  ۴۳۸۸۵۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۴۳۹  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب العاشر في معاجز الهادي أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - السابع عشر: علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

الشيخ في أماليه : عن أبي محمّد الفحّام قال: حدّثني المنصوريّ ، عن عمّ أبيه . و حدّثني عمّي ، عن كافور الخادم بهذا الحديث، قال: كان في الموضع مجاور الإمام من أهل الصنائع صنوف من الناس، و كان الموضع كالقرية، و كان يونس النقّاش يغشي سيّدنا الإمام و يخدمه، فجاءه يوما يرعد، فقال له: يا سيّدي أوصيك بأهلي خيرا، قال: و ما الخبر؟ قال: عزمت على الرحيل. قال: و لم يا يونس ؟ و هو - عليه السلام - يتبسّم قال: قال يونس : ابن بغا وجّه إليّ بفصّ ليس له قيمة، أقبلت أنقشه فكسرته باثنين و موعده غدا - و هو موسى بن بغا - إمّا ألف سوط أو القتل. قال: امض إلى منزلك، إلى غد (فرج) ، فما يكون إلاّ خيرا، فلمّا كان من الغد وافى بكرة يرعد، فقال: قد جاء الرّسول يلتمس الفصّ. قال: امض إليه فما ترى إلاّ خيرا. قال: و ما أقول له يا سيّدي؟ قال: فتبسّم و قال: امض إليه و اسمع ما يخبرك به، فلن يكون إلا خيرا. قال: فمضى و عاد يضحك. قال: قال لي: يا سيّدي الجواري اختصمن، فيمكنك أن تجعله فصّين حتّى نغنيك؟ فقال سيّدنا الإمام: «اللّهمّ لك الحمد إذ جعلتنا ممّن يحمدك حقّا، فأيش قلت له؟ قال: قلت له: أمهلني حتّى أتأمّل أمره كيف أعمله. فقال: أصبت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد