شناسه حدیث :  ۴۳۸۸۴۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۴۳۲  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب العاشر في معاجز الهادي أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الثالث عشر: علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

الشيخ في «أماليه» : عن أبي محمد الفحّام قال: حدّثني المنصوريّ قال: حدّثني عمّ أبي قال: دخلت يوما على المتوكّل و هو يشرب، فدعاني (للشرب) ، فقلت: يا سيّدي ما شربته قطّ، قال: أنت تشرب مع عليّ بن محمد ، (قال:) فقلت له: ليس تعرف من في يدك، إنّما [يضرّك و لا] يضرّه و لم أعد ذلك عليه. قال: فلمّا كان يوما من الأيّام قال لي الفتح بن خاقان : قد ذكر الرجل يعني المتوكّل خبر مال يجيء من قم ، و قد أمرني أن أرصده لأخبره له، فقل لي من أيّ طريق يجيء حتّى اجتنبه، فجئت إلى الإمام عليّ بن محمد - عليهما السلام -، فصادفت عنده من احتشمه، فتبسّم و قال لي: لا يكون إلا خيرا، يا أبا موسى لم لم تنفذ الرسالة الاولى ؟ فقلت: أجللتك يا سيّدي، فقال لي: المال يجيء اللّيلة و ليس يصلون إليه، فبت عندي . فلمّا كان من اللّيل و قام إلى ورده قطع الركوع بالسلام و قال لي: قد جاء الرجل و معه المال، و قد منعه الخادم الوصول إليّ، فاخرج و خذ ما معه، فخرجت فاذا معه زنفيلجة فيها المال، فأخذته و دخلت به إليه، فقال: قل له: هات المخنقة التي قالت له القمّية: إنّها ذخيرة جدّتها، فخرجت إليه فأعطانيها، فدخلت بها إليه، فقال [لي] : قل له: الجبّة الّتي أبدلتها منها ردّها إلينا ، فخرجت إليه فقلت له ذلك، فقال: نعم [كانت] ابنتي استحسنتها فأبدلتها بهذه الجبّة و أنا أمضي فأجيء بها، فقال: اخرج فقل له: إنّ اللّه تعالى يحفظ لنا و علينا هاتها من كتفك، فخرجت إلى الرجل فأخرجتها من كتفه، فغشي عليه، فخرج إليه - عليه السلام - فقال له: قد كنت شاكّا فتيقّنت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد