شناسه حدیث :  ۴۳۸۸۲۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۴۰۶  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب التاسع: في معاجز أبي جعفر الثّاني محمد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - التاسع و السبعون: استجابة دعائه - عليه السلام -

معصوم :   امام جواد (علیه السلام)

السيّد المرتضى في «عيون المعجزات»: قال: إنّ المعتصم جعل يعمل الحيلة في قتل أبي جعفر - عليه السلام - و أشار إلى ابنة المأمون زوجته بأنّها تسمّه، لانّه وقف على انحرافها عن أبي جعفر - عليه السلام - و شدة غيرتها عليه لتفضيله أمّ أبي الحسن ابنه [عليها] ، و لأنّه لم يرزق منها ولد، فاجابته إلى ذلك، و جعلت سمّا في عنب رازقيّ و وضعته بين يديه - عليه السلام -، فلمّا أكل منه ندمت و جعلت تبكي. فقال - عليه السلام -: ما بكاؤك و اللّه ليضربنّك اللّه بفقر لا ينجبر و بلاء لا ينستر، فماتت بعلّة في اغمض المواضع من جوارحها صارت ناصورا، فأنفقت مالها و جميع ملكها على تلك العلّة، حتّى احتاجت إلى الاسترفاد . و روي: أنّ الناصور كان في فرجها .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد