شناسه حدیث :  ۴۳۸۷۷۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۳۲۹  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب التاسع: في معاجز أبي جعفر الثّاني محمد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - السابع و الثلاثون: تجهيزه والده - عليهما السلام - و ما في ذلك من المعجزات

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، امام جواد (علیه السلام)

ابن بابويه: قال: حدّثنا محمد بن عليّ ماجيلويه و محمد بن موسى بن المتوكّل و أحمد بن زياد بن جعفر الهمدانيّ و أحمد بن عليّ بن إبراهيم بن هاشم و الحسين بن إبراهيم ناتانه و الحسين ابن إبراهيم بن [أحمد بن] هشام المؤدّب و عليّ بن عبد اللّه الورّاق - رضي اللّه عنهم - قالوا: حدّثنا عليّ بن ابراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن أبي الصلت الهرويّ في حديث وفاة أبي الحسن الرضا - عليه السلام - و ساق الحديث بطوله إلى أن قال: قال المأمون: يا ابن رسول اللّه ما رأيت عنبا أحسن من هذا. فقال له الرضا - عليه السلام -: ربما كان عنبا حسنا يكون من الجنّة. فقال له: كل منه. فقال له الرضا - عليه السلام -: تعفيني منه ؟ فقال: لا بدّ من ذلك، و ما يمنعك منه لعلّك تتهمنا بشيء، فتناول العنقود فأكل منه، ثمّ ناوله فأكل منه الرضا - عليه السلام - ثلاث حبّات ثمّ رمى به و قام. فقال المأمون: إلى أين؟ فقال: إلى حيث وجّهتني. و خرج - عليه السلام - مغطّى الرأس فلم اكلّمه حتى دخل الدار، فأمر أن يغلق الباب فغلق، ثمّ نام - عليه السلام - على فراشه، و مكثت واقفا في صحن الدار مغموما محزونا، فبينا أنا كذلك إذ دخل علينا شابّ حسن الوجه قطط الشعر أشبه الناس بالرضا - عليه السلام -، فبادرت إليه و قلت له: من أين دخلت و الباب مغلق؟ فقال: الذي جاء [بي] من المدينة في هذا الوقت هو الذي أدخلني الدار و الباب مغلق. فقلت له: و من أنت؟ فقال لي: أنا حجّة اللّه عليك يا أبا الصلت، أنا محمد بن عليّ. ثم مضى نحو أبيه - عليهم السلام -، فدخل و أمرني بالدخول معه، فلمّا نظر إليه الرضا - عليه السلام - وثب إليه فعانقه و ضمّه إلى صدره و قبّل ما بين عينيه، ثم سحبه سحبا إلى فراشه، و أكبّ عليه محمد بن عليّ - عليهما السلام - يقبّله و يسارّه بشيء لم أفهمه. و رأيت على شفتي الرضا - عليه السلام - زبدا أشدّ بياضا من الثلج، و رأيت أبا جعفر - عليه السلام - يلحسه بلسانه، ثمّ أدخل يده بين ثوبيه و صدره، فاستخرج منه شيئا شبيها بالعصفور، فابتلعه أبو جعفر - عليه السلام -. و مضى الرضا - عليه السلام - فقال أبو جعفر - عليه السلام -: «[قم] يا أبا الصلت ائتني بالمغتسل و الماء من الخزانة». فقلت: ما في الخزانة مغتسل و لا ماء. فقال لي: «انته إلى ما آمرك به»، فدخلت الخزانة فاذا فيها مغتسل و ماء، فأخرجته و شمّرت ثيابي لاغسّله [معه] فقال [لي] : «تنحّ يا أبا الصلت فانّ لي من يعينني غيرك»، فغسّله. ثمّ قال لي: «ادخل (إلى) الخزانة فاخرج إليّ السفط الذي فيه كفنه و حنوطه»، فدخلت فإذا أنا بسفط لم أره في تلك الخزانة قطّ، فحملته إليه فكفّنه و صلّى عليه ثمّ قال لي: «ائتني بالتابوت». فقلت: أمضي إلى النجّار حتى يصلح التابوت. قال: «قم فانّ في الخزانة تابوتا»، فدخلت الخزانة فاذا تابوت لم أر مثله قطّ، فأتيت به، فأخذ الرضا - عليه السلام - بعد ما صلّى عليه، فوضعه في التابوت و صفّ قدميه و صلّى ركعتين، لم يفرغ منهما حتّى علا التابوت، فانشقّ السقف فخرج منه التابوت و مضى. فقلت: يا ابن رسول اللّه الساعة يجيئنا المأمون و يطالبنا بالرضا - عليه السلام - فما نصنع؟ فقال لي: «اسكت فانّه سيعود، يا أبا الصلت ما من نبيّ يموت بالمشرق و يموت وصيّه بالمغرب إلاّ جمع اللّه تعالى بين أرواحهما و أجسادهما»، فما أتمّ الحديث حتّى انشقّ السقف و نزل التابوت، فقام - عليه السلام - فاستخرج الرضا - عليه السلام - من التابوت و وضعه على فراشه كأنّه لم يغسّل و لم يكفّن. ثمّ قال لي: يا أبا الصلت قم فافتح الباب للمأمون، ففتحت الباب فإذا المأمون و الغلمان على الباب ، و ساق الحديث بطوله .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد