شناسه حدیث :  ۴۳۸۷۵۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۳۰۴  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب التاسع: في معاجز أبي جعفر الثّاني محمد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الثالث عشر: إخباره - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام جواد (علیه السلام)

محمد بن يعقوب : عن عليّ بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن داود بن القاسم الجعفريّ قال: دخلت على أبي جعفر - عليه السلام - و معي ثلاث رقاع غير معنونة، و اشتبهت عليّ، فاغتممت فتناول إحداهما و قال: هذه رقعة زياد بن شبيب . ثمّ تناول الثانية فقال: هذه رقعة فلان، فبهتّ أنا، فنظر إليّ فتبسّم. قال: و أعطاني ثلاثمائة دينار، و أمرني أن أحملها إلى بعض بني عمّه، و قال: أما إنّه سيقول لك: دلّني علي حريف يشتري لي بها متاعا فدلّه عليه. قال: فأتيته بالدنانير، فقال [لي]: يا أبا هاشم دلّني على حرّيف يشتري لي بها متاعا. قلت : نعم. قال: و كلّمني جمّال أن اكلّمه له يدخله في بعض اموره، فدخلت عليه لا كلّمه [له] ، فوجدته يأكل و معه جماعة و لم يمكّني كلامه. فقال - عليه السلام -: يا أبا هاشم كل، و وضع بين يديّ ثمّ قال - ابتداء منه من غير مسألة -: يا غلام انظر [إلى] الجمّال الّذي أتانا به أبو هاشم فضمّه إليك. قال: و دخلت معه ذات يوم بستانا فقلت له: جعلت فداك إنّي لمولع بأكل الطين، فادع اللّه لي، فسكت. ثمّ قال لي بعد [ثلاثة] أيام - ابتداء منه -: يا أبا هاشم قد أذهب اللّه عنك أكل الطين. قال أبو هاشم : فما شيء أبغض إليّ منه اليوم.
و رواه أبو عليّ الطبرسيّ في «إعلام الورى»: قال: في كتاب «أخبار أبي هاشم الجعفريّ» للشيخ أبي عبد اللّه أحمد بن محمد بن عيّاش الذي أخبرني بجميعه السيّد أبو طالب محمد بن الحسين الحسينيّ القصّي الجرجاني - رحمه اللّه - قال: أخبرني والدي السيّد أبو عبد اللّه الحسين بن القصّي ، عن الشريف أبي الحسين طاهر بن محمّد الجعفريّ، عنه [قال:] حدّثني أبو عليّ أحمد بن محمد بن يحيى العطّار القمّي، عن عبد اللّه بن جعفر الحميريّ قال: قال أبو هاشم داود بن القاسم الجعفريّ: دخلت على أبي جعفر الثاني - عليه السلام - و معي ثلاث رقاع غير معنونة ، و اشتبهت عليّ، فاغتممت لذلك [غمّا] فتناول إحداهنّ و قال: هذه رقعة ريّان بن شبيب. ثمّ تناول الثانية فقال: هذه رقعة محمّد بن حمزة، و تناول الثالثة و قال: هذه رقعة فلان، فبهت. و ساق الحديث إلى قوله: فما شيء أبغض إليّ منه.

و رواه ابن شهرآشوب في «المناقب» و صاحب «ثاقب المناقب»: مختصرا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد