شناسه حدیث :  ۴۳۸۷۴۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۲۹۵  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب التاسع: في معاجز أبي جعفر الثّاني محمد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - التاسع: خبر الشاميّ

معصوم :   امام جواد (علیه السلام)

عنه: عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن حسّان، عن عليّ بن خالد قال محمد: - و كان زيديّا - قال: كنت بالعسكر فبلغني أنّ هناك رجل محبوس اتي به من ناحية الشام مكبولا و قالوا: إنّه تنبّأ . قال عليّ بن خالد: فأتيت الباب و داريت البوّابين و الحجبة حتّى وصلت إليه، فإذا رجل له فهم. فقلت: يا هذا ما قصّتك و ما أمرك؟ قال: إنّي كنت رجلا بالشام أعبد اللّه في الموضع الذي يقال له: موضع رأس الحسين - عليه السلام -، فبينا أنا في عبادتي إذ أتاني شخص فقال لي: قم بنا، فقمت معه، فبينا أنا معه إذ أنا في مسجد الكوفة. فقال لي: تعرف هذا المسجد؟ فقلت: نعم هذا مسجد الكوفة. قال: فصلّى و صلّيت معه، فبينا أنا معه إذ أنا في مسجد الرسول - صلّى اللّه عليه و آله - بالمدينة، فسلّم على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و سلّمت و صلّى و صلّيت معه و صلّى على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -. فبينا أنا معه إذا أنا بمكّة، فلم أزل معه حتّى قضى مناسكه و قضيت مناسكي معه. فبينا أنا معه إذا أنا في الموضع الذي كنت أعبد اللّه فيه بالشام، و مضى الرجل. فلمّا كان العام القابل إذا أنا به ففعل مثل فعلته الأولى. فلمّا فرغنا من مناسكنا و ردّني إلى الشام و همّ بمفارقتي قلت له: سألتك بالحقّ الذي أقدرك على ما رأيت إلاّ أخبرتني من أنت؟ فقال: أنا محمّد بن عليّ بن موسى - عليهم السلام - قال: فتراقى الخبر حتى انتهى إلى محمّد بن عبد الملك الزيّات ، فبعث إليّ و أخذني و كبّلني في الحديد و حملني إلى العراق، (فجلست كما ترى و ادّعى عليّ المحال) . قال: فقلت له: فارفع القصّة إلى محمّد بن عبد الملك، ففعل و ذكر في قصّته ما كان فوقّع في قصّته: قل للذي أخرجك من الشام في ليلة إلى الكوفة و من الكوفة إلى المدينة و من المدينة إلى مكّة و ردّك من مكّة إلى الشام: أن يخرجك من حبسك هذا. قال عليّ بن خالد: فغمّني ذلك من أمره و رققت له و أمرته بالعزاء و الصبر. قال: ثمّ بكّرت عليه فاذا الجند و صاحب الحرس و صاحب السجن و خلق اللّه. فقلت: ما هذا؟ فقالوا: المحمول من الشام الذي تنبّأ، افتقد البارحة فلا يدرى أخسفت به الأرض أو اختطفته الطير!.
و رواه محمد بن الحسن الصفار في «بصائر الدرجات»: عن محمّد بن حسّان، عن عليّ بن خالد - و كان زيديّا - قال: كنت (معه) في العسكر، فبلغني أنّ هناك رجل محبوس اتي به من ناحية الشام مكبولا، و ساق الحديث.

و رواه المفيد في «كتاب الاختصاص»: عن محمد بن حسّان الرازيّ قال: حدثني عليّ بن خالد - و كان زيديّا - قال: كنت بالعسكر فبلغني أنّ هناك رجلا محبوسا اتي به من ناحية الشام مكبولا. و ساق الحديث، و في آخر الحديث: و لا ندري خسفت به الأرض أو اختطفته الطير في الهواء.

و رواه أبو جعفر محمد بن جرير الطبريّ: قال: أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى قال: حدثني أبي - رضي اللّه عنه -، عن أبي جعفر محمّد بن الوليد، عن محمد بن الحسن بن فروخ الصفار، عن محمد بن حسّان الرازيّ قال: حدثنا عليّ بن خالد - و كان زيديّا - قال: كنت في عسكر هؤلاء، فبلغني أنّ هناك رجلا محبوسا اتي به من ناحية الشام مكبولا، و ساق الحديث.

و رواه ابن شهرآشوب في «المناقب»: عن عليّ بن خالد:
و رواه صاحب «ثاقب المناقب»: عن عليّ بن خالد : .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد