شناسه حدیث :  ۴۳۸۶۹۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۲۳۱  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الثاني و الأربعون و مائة: الأخذ من البعيد

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

البرسيّ: قال: روي: أنّ الرضا - عليه السلام - لمّا قدم من خراسان توجّهت إليه الشيعة من الأطراف، و كان عليّ بن أسباط قد توجّه إليه بهدايا و تحف، فاخذت القافلة و اخذ ماله و هداياه و ضرب على فيه، فانتثرت نواجذه، فرجع إلى قرية هناك فنام. فرأى الرضا - عليه السلام - في منامه و هو يقول: لا تحزن إنّ هداياك و أموالك وصلت إلينا، و أمّا غمّك بثناياك، فخذ من السعد المسحوق و احش به فاك [قال: فانتبه مسرورا] و أخذ من السعد (المسحوق) و حشّا به فاه، فردّ اللّه عليه نواجذه. قال فلمّا وصل [إلى] الرضا - عليه السلام - و دخل عليه قال له: قد وجدت ما قلناه لك في السعد حقّا. فادخل هذه الخزانة فانظر، فدخل فاذا ماله و هداياه كلّ على حدته.
و رواه الحسين بن حمدان في هدايته: باسناده عن عبد اللّه بن جعفر و ذكر حديث عليّ بن أسباط في الهدايا و الألطاف. و في الحديث: و كان المأمون حمله يعني الرضا - عليه السلام - [من المدينة] على طريق الأهواز يريد خراسان، فلمّا صار بالسوس تلقّته الشيعة و كان عليّ بن أسباط قد سار بهدايا و ألطاف، فتلقّاه [ليوافيه] بها، فقطعت الطريق على القافلة، و ذكر معنى الحديث ، و سيأتي في موضع آخر .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد