شناسه حدیث :  ۴۳۸۶۵۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۱۴۹  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - العاشر و مائة: تأييده - عليه السلام - بروح القدس عمود من نور و علمه - عليه السلام - أنّه يقتل بالسمّ: يقتله المأمون

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن بابويه : قال: حدّثنا تميم بن عبد اللّه بن تميم القرشيّ - رضي اللّه عنه - قال: حدّثني أبي قال: حدثنا أحمد بن عليّ الأنصاريّ ، عن الحسن بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون يوما و عنده عليّ بن موسى الرضا - عليه السلام -، و قد اجتمع الفقهاء و أهل الكلام من الفرق المختلفة، فسأله بعضهم فقال له: يا بن رسول اللّه بأيّ شيء تصحّ الإمامة لمدّعيها. قال: بالنصّ و الدليل، قال له: فدلالة الامام فيما هي؟ قال: في العلم و استجابة الدعوة، قال: فما وجه إخبارهم بما يكون؟ قال: ذلك بعهد معهود إلينا من رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، قال: فما وجه إخباركم بما في قلوب الناس؟ قال - عليه السلام - له: أ ما بلغك قول رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: «اتّقوا فراسة المؤمن فانّه ينظر بنور اللّه تعالى» ؟ قال: بلى، فما من مؤمن إلاّ و له فراسة ينظره بنور اللّه على قدر إيمانه و مبلغ استبصاره و علمه، و قد جمع اللّه للأئمّة منّا ما فرّقه في جميع المؤمنين، و قال تعالى في كتابه العزيز: إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَآيٰاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ فأوّل المتوسّمين رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، ثمّ أمير المؤمنين عليّ - عليه السلام - إلى . قال: فنظر إليه المأمون فقال له: يا أبا الحسن زدنا ممّا جعل اللّه لكم أهل البيت . فقال الرضا - عليه السلام -: إنّ اللّه تعالى قد أيّدنا بروح منه مقدّسة مطهّرة ليست بملك لم تكن مع أحد ممّن مضى إلاّ مع رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، و هي مع الأئمّة منّا تسدّدهم و توفّقهم، و هو عمود من نور بيننا و بين اللّه تعالى. فقال له المأمون : يا أبا الحسن (قد) بلغني أنّ قوما يغلون فيكم و يتجاوزون فيكم الحدّ. فقال [له] الرضا - عليه السلام -: حدّثني أبي موسى بن جعفر بن محمد ، عن أبيه جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن عليّ ، عن أبيه عليّ ابن الحسين ، عن أبيه الحسين بن عليّ ، عن أبيه عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - قال: قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: لا ترفعوني فوق حقّي فانّ اللّه تبارك و تعالى اتّخذني عبدا قبل أن يتّخذني نبيّا، قال اللّه تعالى: مٰا كٰانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اَللّٰهُ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحُكْمَ وَ اَلنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنّٰاسِ كُونُوا عِبٰاداً لِي مِنْ دُونِ اَللّٰهِ وَ لٰكِنْ كُونُوا رَبّٰانِيِّينَ بِمٰا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ اَلْكِتٰابَ وَ بِمٰا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ `وَ لاٰ يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا اَلْمَلاٰئِكَةَ وَ اَلنَّبِيِّينَ أَرْبٰاباً أَ يَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ . و قال عليّ - عليه السلام - يهلك فيّ اثنان و لا ذنب لي، محبّ مفرط و مبغض مفرط، و إنّا لنبرأ إلى اللّه تعالى ممّن يغلو فينا فيرفعنا فوق حدّنا كبراءة عيسى بن مريم - عليه السلام - من النصارى ، قال اللّه جلّ ثناؤه: وَ إِذْ قٰالَ اَللّٰهُ يٰا عِيسَى اِبْنَ مَرْيَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّٰاسِ اِتَّخِذُونِي وَ أُمِّي إِلٰهَيْنِ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ قٰالَ سُبْحٰانَكَ مٰا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مٰا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مٰا فِي نَفْسِي وَ لاٰ أَعْلَمُ مٰا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاّٰمُ اَلْغُيُوبِ `مٰا قُلْتُ لَهُمْ إِلاّٰ مٰا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ رَبِّي وَ رَبَّكُمْ وَ كُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مٰا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمّٰا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ اَلرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَ أَنْتَ عَلىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ و قال اللّه تعالى: لَنْ يَسْتَنْكِفَ اَلْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلّٰهِ وَ لاَ اَلْمَلاٰئِكَةُ اَلْمُقَرَّبُونَ و قال تعالى: مَا اَلْمَسِيحُ اِبْنُ مَرْيَمَ إِلاّٰ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ اَلرُّسُلُ وَ أُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كٰانٰا يَأْكُلاٰنِ اَلطَّعٰامَ ، و معناه أنّهما [كانا] يتغوّطون، فمن ادّعى للأنبياء ربوبيّة أو لغيرهم نبوّة و ادّعى للأئمّة ربوبيّة أو نبوّة أو لغير الأئمّة إمامة فنحن منه براء في الدنيا و الآخرة. فقال المأمون : يا أبا الحسن فما تقول في الرجعة ؟ فقال الرضا - عليه السلام -: إنّها لحقّ قد كانت في الامم السالفة و نطق بها القرآن ، و قد قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: يكون في هذه الأمّة كلّما كان في الامم السالفة حذو النعل بالنعل و القذّة بالقذّة . و قال - صلّى اللّه عليه و آله -: اذا خرج المهديّ من ولدي نزل عيسى بن مريم - عليه السلام - فصلّى خلفه و قال - صلّى اللّه عليه و آله -: إنّ الاسلام بدا غريبا و سيعود غريبا فطوبى للغرباء ، قيل: يا رسول اللّه ثمّ يكون ما ذا، قال: ثمّ يرجع الحقّ إلى أهله. فقال المأمون : يا أبا الحسن فما تقول في القائلين بالتناسخ؟ فقال الرضا - عليه السلام -: من قال بالتناسخ فهو كافر باللّه تعالى، مكذّب بالجنّة و النار . قال المأمون : فما تقول في المسوخ؟ قال الرضا - عليه السلام -: اولئك قوم غضب اللّه عليهم فمسخهم، فعاشوا ثلاثة أيّام ثمّ ماتوا و لم يتناسلوا، فما يوجد في الدنيا من القردة و الخنازير و غير ذلك ممّا وقع عليه اسم المسوخيّة فهي مثل تلك لا يحلّ أكلها و الانتفاع بها. قال المأمون : لا أبقاني اللّه بعدك يا أبا الحسن ، فو اللّه ما يوجد العلم الصحيح إلاّ عند أهل هذا البيت و إليك انتهى علوم آبائك ، فجزاك اللّه عن الاسلام و أهله خيرا. قال الحسن بن جهم : فلمّا قام الرضا - عليه السلام - تبعته فانصرف إلى منزله، فدخلت إليه و قلت له: يا بن رسول اللّه الحمد للّه الذي وهب لك من جميل رأي أمير المؤمنين ما حمله على ما أرى من إكرامه لك و قبوله لقولك. فقال - عليه السلام -: يا ابن الجهم لا يغرنّك ما القيته عليه من إكرامي و الاستماع منّي، فانّه سيقتلني بالسمّ و هو ظالم لي، (إنّي) أعرف ذلك بعهد معهود إليّ من آبائي عن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فاكتم هذا (عليّ) ما دمت حيّا. قال الحسن بن جهم : فما حدّثت [أحدا] بهذا الحديث إلى أن مضى الرضا - عليه السلام - بطوس مقتولا بالسمّ، و دفن في دار حميد بن قحطبة الطائي في القبّة التي فيها قبر هارون الرشيد الى جانبه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد