شناسه حدیث :  ۴۳۸۶۰۹

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۹۳  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الخامس و السبعون: علمه - عليه السلام - بما يكون

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

عنه : قال: حدّثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمدانيّ - رضي اللّه عنه - قال: حدّثنا عليّ بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن عبد اللّه بن محمد الهاشميّ قال: دخلت على المأمون يوما، فأجلسني و أخرج من كان عنده، ثمّ دعا بالطعام فطعمنا، ثمّ طيّبنا، ثمّ أمر بستارة فضربت، ثمّ أقبل على بعض من [كان] في الستارة فقال: باللّه لمّا رثيت لنا من بطوس ، فأخذت تقول: سقيا لطوس و من أضحى بها قطنا من عترة المصطفى أبقى لنا حزنا قال: ثمّ بكى و قال لي: يا عبد اللّه أ يلومني أهل بيتي و أهل بيتك أن نصبت أبا الحسن الرضا - عليه السلام - علما؟ فو اللّه لأحدّثنّك بحديث تتعجّب منه. جئته يوما فقلت له: جعلت فداك إنّ آباءك موسى بن جعفر و جعفر ابن محمد و محمد بن عليّ و عليّ بن الحسين - عليهم السلام - كان عندهم علم ما كان و ما هو كائن إلى ، و أنت وصيّ القوم و وارثهم، و عندك علمهم، و قد بدت لي إليك حاجة، قال: هاتها. فقلت: هذه الزاهريّة حظيّتي و لا اقدّم عليها أحدا من جواريّ، و قد حملت غير مرّة و اسقطت، و هي الآن حاملة فعلّمني ما نتعالج به فتسلم. فقال (لي) لا تخف من إسقاطها فانّها تسلم و تلد غلاما أشبه الناس بامّه، و تكون له خنصر زائدة في يده اليمنى ليس بالمدلاة، و في رجله اليسرى خنصر زائدة ليست بالمدلاة. فقلت في نفسي: أشهد أنّ اللّه على كلّ شيء قدير، فولدت الزاهريّة غلاما أشبه الناس بامّه، في يده اليمنى خنصر زائدة ليست بالمدلاة، و في رجله اليسرى خنصر زائدة ليست بالمدلاة، على ما كان وصفه لي الرضا - عليه السلام -، فمن يلومني على نصبي إيّاه علما؟!.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد