شناسه حدیث :  ۴۳۸۵۸۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۶۷  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الحادي و الخمسون: علمه - عليه السلام - بما في النفس

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن بابويه : قال: حدّثنا محمد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي قال: بعث الرضا - عليه السلام - إلي بحماره فركبته و أتيته، فأقمت عنده باللّيل إلى أن مضى منه ما شاء اللّه، فلمّا أراد أن ينهض قال لي: لا أراك [ان] تقدر على الرجوع إلى المدينة ، قلت: أجل جعلت فداك، قال: فبت عندنا اللّيلة و اغد على بركة اللّه تعالى. قلت: أفعل جعلت فداك، قال : يا جارية افرشي له فراشي و اطراحي عليه ملحفتي التي أنام فيها وضعي تحت رأسه مخادّي. قال: فقلت في نفسي: من أصاب ما أصبت في ليلتي هذه؟! فقد جعل اللّه لي من المنزلة عنده، و أعطاني من الفخر ما لم يعطه أحدا من أصحابنا : بعث إليّ بحماره فركبته و فرش لي فراشه، و بتّ في ملحفته، و وضعت لي مخدّته ، ما أصاب مثل هذا أحد من أصحابنا . قال: و هو قاعد معي و أنا احدّث نفسي، فقال - عليه السلام - لي: يا أحمد إنّ أمير المؤمنين - عليه السلام - أتى صعصعة بن صوحان في مرضه يعوده، فافتخر على الناس بذلك، فلا تذهبنّ نفسك إلى الفخر، و تذلّل للّه تعالى، و اعتمد على يده فقام - عليه السلام - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد