شناسه حدیث :  ۴۳۸۵۷۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۶۲  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - الثامن و الأربعون: الدّواء أراه الرّجل في منامه

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

عنه : قال: حدّثنا أبو حامد أحمد بن عليّ بن الحسين الثعالبي قال: حدّثني أبو أحمد عبد اللّه بن عبد الرحمن المعروف بالصفواني قال: [قد] خرجت قافلة من خراسان إلى كرمان ، فقطع اللصوص عليهم الطريق و أخذوا منهم رجلا اتّهموه بكثرة المال، فبقي في أيديهم مدّة يعذّبونه ليفتدي منهم نفسه، و أقاموه في الثلج [فشدّوه] و ملأوا فاه من ذلك الثلج، فرحمته امرأة من نسائهم، فأطلقته و هرب، فانفسد فمه و لسانه حتى لم يقدر على الكلام. ثمّ انصرف إلى خراسان و سمع بخبر عليّ بن موسى الرضا - عليه السلام - و أنّه بنيسابور ، فرأى ما يرى النائم كأنّ قائلا يقول له: إنّ ابن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - قد ورد خراسان فسله عن علّتك، فربّما يعلّمك دواء [ما] تنتفع به. قال: فرأيت كأنّي قد قصدته - عليه السلام - و شكوت إليه ما كنت دفعت إليه و أخبرته بعلّتي، فقال لي: خذ من الكمّون و السعتر و الملح و دقّه، و خذ منه في فمك مرّتين أو ثلاثا فانّك تعافى، فانتبه الرجل من منامه و لم يفكّر فيما كان رأى في منامه و لا اعتدّ به، حتى ورد باب نيسابور ، فقيل له: إنّ عليّ بن موسى الرضا - عليه السلام - قد ارتحل من نيسابور و هو ب‍ «رباط سعد ». فوقع في نفس الرجل أن يقصده و يصف له أمره ليصف له ما ينتفع به من الدواء، فقصده إلى « رباط سعد » فدخل عليه فقال له: يا بن رسول اللّه كان من أمري كيت و كيت و قد انفسد عليّ فمي و لساني حتى لا أقدر على الكلام إلاّ بجهد، فعلّمني دواء انتفع به. فقال [ الرضا عليه السلام : أ لم] اعلّمك؟ اذهب و استعمل ما وصفته لك في منامك. فقال له الرجل: يا بن رسول اللّه إن رأيت أن تعيده عليّ. فقال - عليه السلام -: خذ من الكمّون و السعتر و الملح فدقّه، و خذ منه في فمك مرّتين أو ثلاثا فانّك ستعافى . قال الرجل: فاستعملت ما وصفه لي فعوفيت. قال أبو حامد أحمد بن عليّ بن الحسين الثعالبي : سمعت أبا أحمد عبد اللّه بن عبد الرحمن المعروف بالصفواني يقول: رأيت هذا الرجل و سمعت منه هذه الحكاية .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد