شناسه حدیث :  ۴۳۸۵۳۹

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۲۹  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - العشرون: علمه - عليه السلام - بما يكون

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، امام کاظم (علیه السلام)

محمّد بن يعقوب: عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد، أو غيره، عن عليّ بن الحكم، عن الحسين بن عمر بن يزيد قال: دخلت على أبي الحسن الرضا - عليه السلام - و أنا يومئذ واقف، و قد كان أبي سأل أباه عن سبع مسائل، فأجابه في ست و أمسك عن السابعة. فقلت: (لا) و اللّه لأسألنّه عمّا سأل أبي أباه، فإن أجاب بمثل جواب أبيه كانت دلالة . فسألته، فأجاب بمثل جواب أبيه أبي في المسائل الستّ، فلم يزد في الجواب واوا و لا ياء، و أمسك عن السّابعة، و قد كان أبي قال لأبيه: إنّي أحتجّ عليك عند اللّه يوم القيامة، أنّك زعمت أنّ عبد اللّه لم يكن إماما، فوضع يده على عنقه ثمّ قال له: نعم احتج عليّ بذلك عند اللّه عزّ و جلّ، فما كان فيه من إثم فهو في عنقي. (قال:) فلمّا ودّعته قال: إنّه ليس أحد من شيعتنا يبتلى ببليّة أو يشتكى فيصبر على ذلك إلاّ كتب اللّه له أجر ألف شهيد، فقلت في نفسي: و اللّه ما كان لهذا ذكر. فلمّا مضيت و كنت في بعض الطّريق خرج بي عرق المديني ، فلقيت منه شدة. فلمّا كان من قابل حججت فدخلت عليه و قد بقي من وجعي بقيّة، فشكوت إليه و قلت له: جعلت فداك عوّذ رجلي، و بسطتها بين يديه، فقال [لي:] ليس على رجلك هذه بأس، و لكن أرني رجلك الصحيحة، فبسطتها بين يديه فعوّذها، فلمّا خرجت لم ألبث إلاّ يسيرا حتّى خرج بي العرق، و كان وجعه يسيرا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد