شناسه حدیث :  ۴۳۸۵۳۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۷  ,  صفحه۲۷  

عنوان باب :   الجزء السابع الباب الثامن في معاجز الرضا أبي الحسن الثّاني عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - عليهم السلام - التاسع عشر: علمه - عليه السلام - بما يكون

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

عنه: باسناده السابق، عن محمّد بن الوليد ، عن أبي محمّد الكوفيّ ، قال: دخلت على أبي الحسن الرضا - عليه السلام -، قال: فأقبل يحدّثني و يسألني، إذ قال يا أبا محمد ، ما ابتلى اللّه عبدا مؤمنا ببليّة فصبر عليها إلاّ كان له مثل أجر ألف شهيد. قال: و لم يكن ذلك في ذكر شيء من العلل [و المرض و الوجع،] فأنكرت ذلك من قوله، [و قلت: ما أخجل هذا - فيما بيني و بين نفسي - رجل أنا معه في حديث قد عنيت به إذ] حدّثني بالوجع في غير موضعه. قال: فسلّمت عليه و ودّعته، ثمّ خرجت من عنده، فلحقت بأصحابي - و قد رحلوا ، - فاشتكيت رجلي من ليلتي، قال: فقلت: هذا ممّا تعنّيت . فلمّا كان من الغد تورّمت، قال: ثمّ أصبحت و قد اشتدّ الورم، و ضرب عليّ في الليل فذكرت قوله - عليه السلام - فلمّا وصلت إلى المدينة جرى منه القيح، و صار جرحا عظيما لا أنام، و لا أقيم ، فعلمت أنّه حدّثني لهذا المعنى، و بقي بضعة عشر شهرا صاحب فراش ثمّ أفاق، ثمّ نكس منها فمات.
و رواه الحضيني في هدايته: باسناده عن أبي محمد الكوفي قال: دخلت على أبي الحسن الرضا - عليه السلام - بالمدينة فسلّمت عليه فأقبل يحدّثني بأحاديث سألته عنها، إذ قال لي: يا أبا محمد! ما ابتلي مؤمن ببليّة، فصبر عليها إلاّ كان له أجر ألف شهيد، و ساق الحديث. و في آخر الحديث، فعلمت أنّه ما حدّثني ذلك الحديث إلاّ لهذه البلوى، فبقيت تسعة عشر يوما صاحب فراش، ثمّ أفقت فحدّثت بحديثي هذا، [قال] ابو محمّد البصريّ: ثم نكس فمات بها .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد