شناسه حدیث :  ۴۳۸۴۸۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۴۰۷  

عنوان باب :   الجزء السادس الباب السابع في معاجز الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر ابن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم السلام - الثالث و مائة علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

ابن شهرآشوب: عن بيان بن نافع التفليسي، قال: خلّفت والدي مع الحرم في الموسم و قصدت موسى بن جعفر - عليهما السلام -، فلمّا أن قربت منه هممت بالسلام عليه، فأقبل عليّ بوجهه و قال: برّ حجّك، يا ابن نافع آجرك اللّه في أبيك، فإنّه قد قبضه اللّه إليه في هذه الساعة، فارجع فخذ في جهازه، فبقيت متحيّرا عند قوله، و قد كنت خلّفته و ما به علّة. فقال: يا ابن نافع، أ فلا تؤمن؟! فرجعت، فإذا أنا بالجواري يلطمن خدودهنّ. فقلت: ما وراء كنّ؟ قلن: أبوك فارق الدنيا. قال ابن نافع: فجئت له أسأله عمّا أخفاه ورائي فقال لي: أبدا ما أخفاه وراءك، ثمّ قال: يا ابن نافع، إن كان في امنيّتك كذا و كذا أن تسأل عنه فأنا جنب اللّه، و كلمته الباقية، و حجّته البالغة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد