شناسه حدیث :  ۴۳۸۴۰۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۶۵  

عنوان باب :   الجزء السادس الباب السابع في معاجز الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر ابن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم السلام - السابع و الثلاثون إخباره - عليه السلام - بما يكون

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: قال: روى الحسن، قال: أخبرنا أحمد بن محمد، عن محمد بن علي، عن علي، عن الحسن، عن الحسين بن أبي العلاء ، قال: كنت عنده ذات يوم و اشتريت له جارية نوبيّة فقال لها: ما اسمك؟ قالت: مؤنسة. قال لها: اسمك فلانة، و إنّك كما سمّيت، ثمّ قال: يا حسين، أما إنّها ستلد غلاما لا يكون في ولدي أسخى منه، و لا أرقّ وجها، و لا أقضى للحاجة منه. قلت: فما اسمه؟ قال: إبراهيم. قال علي بن أبي حمزة: و اللّه إنّي أتيته بمنى مع أصحابي إذ أتاني رسوله فقال [لي] : يا علي، لا تنم الليلة حتى يأتيك رسولي، فبقيت تلك الليلة لا أنام و أصحابي يشاهدون الليل، فلمّا أصبحت إذا هو مقبل عليّ و معه ابناه جميعا، و نقل عياله و حشمه و من معه حتى نزل قريش المقالب ، [ثمّ] أتى مع الفجر على حمار له أسود و معه عمران خادمه ، فسلّم، فرددنا عليه السلام و كأنّي أنظر إلى قوائم حماره من أطناب خيامنا، فقال: يا علي، أيّما أحبّ إليك أن تأتيني هنا أو بمكّة؟ قلت: أحبّهما [إليك] . قال: مكّة خير لك، و انصرف. فقال لي عمران: تدري أين نزل العام؟ قلت: منزل أبي عبد اللّه. قال: لا، نزلنا العام في ذي طوى. قلت: لا أعرف منزلكم. قال: تعرف المسجد الصغير الذي على ظهر الطريق الذي يصلّي فيه المارّة؟ قلت: نعم. قال: اقعد لي حتى آتيك، فلمّا انصرفنا من منى أخذت طريقي الى الموعد، فما استممت قاعدا حتى جاءني عمران، فقال: أجب، فأتيته فوجدته في ظهر داره في مسجد قاعد قد صلّى المغرب، فلمّا دنوت منه قال: اخلع نعليك فإنّك بالواد المقدّس [طوى] ، فخلعت نعلي و تخطّيت المسجد فقعدت معه و اوتيت بخوان من خبيص مجفّف بتمر، فأكلنا أنا و هو، و هو يقول [لي] : يا علي، كل تمرا، فأكلت، ثمّ رفع الخوان فقال: يا علي، هلمّ الحديث فو اللّه ما أنا بناعس و لا كسلان، فسألته من الليل، ثمّ غشيني النعاس، فقال لي: قد نعست يا علي. قلت: جعلت فداك، ما غمضت البارحة. قال: إنّ أمّ ولد لي من أكرم امّهات أولادي ضربها الطلق، فحملتها إلى قريش المقالب مخافة أن يسمع الناس صوتها، فرزقني اللّه في ليلتي هذه غلاما كما بشّرني، و قد سمّيته إبراهيم، فلم يكن في ولد أبيه أحسن و أسخى منه، و لا أرقّ وجها، و لا أشجع منه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد