شناسه حدیث :  ۴۳۸۴۰۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۶۰  

عنوان باب :   الجزء السادس الباب السابع في معاجز الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر ابن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم السلام - الخامس و الثلاثون علمه - عليه السلام - باللغات

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

المفيد في الارشاد ، و الطبرسي في إعلام الورى : قالا: روى أحمد بن مهران ، عن محمد بن علي ، عن أبي بصير ، قال: قلت لأبي الحسن موسى [بن جعفر] - عليه السلام -: جعلت فداك، بم يعرف الامام؟ قال: بخصال: أمّا اولاهنّ فإنّه بشيء يتقدّم فيه من أبيه، و إشارته إليه، ليكون حجّة، و يسأل فيجيب، و إذا سكت عنه ابتدأ، و يخبر بما في غد، و يكلّم الناس بكلّ لسان، ثمّ قال: يا أبا محمد، اعطيك علامة قبل أن تقوم، فلم ألبث أن دخل عليه رجل من أهل خراسان فكلّمه الخراساني بالعربيّة، فأجابه أبو الحسن - عليه السلام - بالفارسيّة، فقال [له] الخراساني: و اللّه ما منعني أن اكلّمك بالفارسيّة إلاّ انّني ظننت أنّك لا تحسنها. فقال: سبحان اللّه! إذا كنت لا احسن [أن] اجيبك فما فضلي عليك فيما أستحقّ [به] الامامة، ثمّ قال: يا أبا محمد ، إنّ الامام لا يخفى عليه كلام أحد من الناس، و لا منطق الطير، و لا كلام شيء فيه روح .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد