شناسه حدیث :  ۴۳۸۳۹۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۴۹  

عنوان باب :   الجزء السادس الباب السابع في معاجز الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر ابن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم السلام - الثاني و الثلاثون علمه - عليه السلام - بما في النفس، و بما يكون

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

الطبرسي في إعلام الورى: قال: روى محمد بن جمهور، عن بعض أصحابنا، عن أبي خالد الزبالي، قال: ورد علينا أبو الحسن موسى - عليه السلام - و قد حمله المهدي، فلمّا خرج ودّعته و بكيت، فقال: ما يبكيك، يا با خالد؟ فقلت: جعلت فداك، قد حملك هؤلاء و لا أدري ما يحدث. فقال : أمّا في هذه المرّة فلا خوف عليّ منهم، و أنا عندك يوم كذا، في شهر كذا، في ساعة كذا، فانتظرني عند أول ميل ، و مضى. قال: فلمّا أن كان في اليوم الذي وصفه لي خرجت أوّل ميل فجلست أنتظره حتّى اصفرّت الشمس و خفت أن يكون قد تأخّر عن الوقت، فقمت فأنصرف فإذا أنا بالسواد قد أقبل و مناد ينادي من خلفي، فأتيته فإذا هو أبو الحسن - عليه السلام - على بغلة له، فقال لي: إيها يا أبا خالد. فقلت: لبّيك يا بن رسول اللّه، الحمد للّه الذي خلصك من أيديهم. فقال لي: يا أبا خالد، أما إنّ لي إليهم عودة لا أتخلّص من أيديهم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد