شناسه حدیث :  ۴۳۸۳۴۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۱۷۹  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] الثاني و الستّون و مائتان علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

محمد بن يعقوب : عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل ابن زياد ، عن محمد بن عبد الحميد العطّار ، عن يونس بن يعقوب ، عن عمر أخي عذافر ، قال: دفع إليّ إنسان ستّمائة درهم أو سبعمائة درهم لأبي عبد اللّه - عليه السلام - فكانت في جوالقي، فلمّا انتهيت إلى الحفيرة شقّ جوالقي و ذهب بجميع ما فيه و وافقت عامل المدينة [بها] فقال: أنت الذي شقّت زاملتك و ذهب بمتاعك؟ فقلت: نعم. (فقال: إذا قدمنا المدينة فأتنا حتى اعوّضك. قال: فلمّا انتهيت إلى المدينة دخلت على أبي عبد اللّه - عليه السلام - فقال: يا عمر ، شقّت زاملتك و ذهب بمتاعك؟ فقلت: نعم) . فقال: ما أعطاك اللّه خير ممّا اخذ منك، إنّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - ضلّت ناقته، فقال الناس فيها: يخبرنا عن السماء و لا يخبرنا عن ناقته! فهبط عليه جبرائيل - عليه السلام -، فقال: يا محمد ، ناقتك في وادي كذا و كذا، ملفوف خطامها بشجرة كذا و كذا. قال: فصعد المنبر فحمد اللّه و أثنى عليه، و قال: [يا] أيّها الناس، أكثرتم عليّ في ناقتي، ألا و ما أعطاني اللّه خير ممّا اخذ منّي، ألا و إنّ ناقتي في وادي كذا و كذا، ملفوف خطامها بشجرة كذا و كذا، فابتدرها الناس فوجدوها كما قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -. قال: ثمّ قال: ائت عامل المدينة فتنجز منه ما وعدك فإنّما هو شيء دعاك اللّه إليه لم تطلبه منه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد