شناسه حدیث :  ۴۳۸۳۲۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۱۳۱  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] الحادي و الأربعون و مائتان نزول العذاب على المرأة، و علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

ثاقب المناقب: حدّث صالح بن الأشعث البزّاز الكوفي، قال: كنت بين يدي المفضّل إذ وردت [عليه] رقعة من مولانا الصادق - عليه السلام -، فنظر فيها، فنهض قائما و اتّكأ عليّ، ثمّ تسايرنا إلى باب حجرة الصادق - عليه السلام -، فخرج إليه عبد اللّه بن وشّاح، فقال: أسرع يا مفضّل في خطواتك أنت و صاحبك هذا. فدخلنا فإذا بالمولى الصادق - عليه السلام - قد قعد على كرسي و بين يديه امرأة، فقال: يا مفضّل، خذ هذه الامرأة و أخرجها إلى البريّة في ظاهر البلد، و انظر ما يكون من أمرها، وعد إليّ مسرعا . قال المفضّل: فامتثلت ما أمرني به مولاي - عليه السلام - و سرت بها إلى بريّة [البلد] ، فلمّا توسّطتها سمعت مناديا ينادي: احذر يا مفضّل، فتنحّيت عن المرأة، و طلعت غمامة سوداء، ثمّ أمطرت عليها حجارة حتى لم أر للمرأة حسّا و لا أثرا، فهالني ما رأيته! و رجعت مسرعا إلى مولاي - عليه السلام -، و هممت أن احدّثه بما رأيت، فسبق إليّ الحديث، و قال - عليه السلام -: يا مفضّل، أ تعرف المرأة؟ فقلت: لا، يا مولاي. قال: هذه امرأة الفضّال بن عامر، و قد كنت سيّرته إلى فارس ليفقّه أصحابي بها، فلمّا كان عند خروجه من منزله قال لامرأته: هذا مولاي جعفر شاهد عليك، لا تخونيني في نفسك. فقالت: نعم، إن خنتك في نفسي أمطر اللّه عليّ من السماء عذابا واقعا، فخانته في نفسها من ليلتها، فأمطر اللّه عليها ما طلبت. يا مفضّل، إذا هتكت المرأة سترها و كانت عارفة باللّه هتكت حجاب اللّه، و قصمت ظهرها، و العقوبة إلى العارفين و العارفات أسرع .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد