شناسه حدیث :  ۴۳۸۳۰۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۱۱۴  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] الخامس و العشرون و مائتان عدم حرق النار من أمره - عليه السلام - بدخولها

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

ابن شهرآشوب: قال: حدّث إبراهيم، عن أبي حمزة، عن مأمون الرقّي، قال: كنت عند سيّدي الصادق - عليه السلام - إذ دخل عليه سهل بن حسن الخراساني، فسلّم عليه، ثمّ جلس، فقال له: يا بن رسول اللّه، لكم الرأفة و الرحمة، و أنتم أهل بيت الإمامة ما الذي يمنعك أن يكون لك حقّ تقعد عنه، و أنت تجد من شيعتك مائة ألف يضربون بين يديك بالسيف؟ فقال له - عليه السلام -: اجلس يا خراساني، رعى اللّه حقّك، ثمّ قال: يا حنفيّة اسجري التنّور، فسجرته حتى صار كالجمرة و ابيضّ علوّه، ثمّ قال: يا خراساني، قم فاجلس في التنّور. فقال الخراساني: يا سيّدي، يا بن رسول اللّه، لا تعذّبني بالنار، أقلني أقالك اللّه. قال: قد أقلتك، فبينما نحن كذلك إذ أقبل هارون المكّي و نعله في سبّابته، فقال: السلام عليك يا بن رسول اللّه. فقال له الصادق - عليه السلام -: الق النعل من يدك، و اجلس في التنّور. قال: فألقى النعل من سبّابته، ثمّ جلس في التنّور، و أقبل الإمام - عليه السلام - يحدّث الخراساني حديث خراسان حتى كأنّه شاهد لها، ثمّ قال: قم يا خراساني، و انظر ما في التنّور. قال: فقمت إليه فرأيته متربّعا، فخرج إلينا و سلّم علينا، فقال له الإمام - عليه السلام -: كم تجد بخراسان مثل هذا؟ فقال: و اللّه و لا واحدا. فقال - عليه السلام -: [لا] و اللّه و لا واحدا، (فقال:) أما إنّا لا نخرج في زمان [لا نجد] فيه خمسة معاضدين لنا، نحن أعلم بالوقت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد