شناسه حدیث :  ۴۳۸۲۹۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۱۰۶  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] السادس عشر و مائتان علمه - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

ابن شهرآشوب: عن سدير الصيرفي، قال: دخلت على أبي عبد اللّه - عليه السلام - و قد اجتمع عليّ ماله مئات فأحببت دفعه إليه، و كنت حبست منه دينارا لكي أعلم أقاويل الناس، فوضعت المال بين يديه، فقال [لي: يا] سدير خنتنا، و لم ترد بخيانتك إيّانا قطيعتنا. قلت: جعلت فداك، و ما ذلك؟ قال: أخذت شيئا من حقّنا لتعلم كيف مذهبنا. قلت: صدقت جعلت فداك، إنّما أردت أن أعلم قول أصحابي. فقال لي: أ ما علمت أنّ كلّ ما يحتاج إليه نعلمه، و عندنا ذلك ، أ ما سمعت قول اللّه تعالى: وَ كُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنٰاهُ فِي إِمٰامٍ مُبِينٍ اعلم أنّ علم الأنبياء محفوظ في علمنا، [مجتمع عندنا] ، و علمنا من علم الأنبياء، فأين يذهب بك؟! قلت: صدقت، جعلت فداك .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد