شناسه حدیث :  ۴۳۸۲۴۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۳۶  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] الثاني و السبعون و مائة استجابة دعائه - عليه السلام -

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، امام کاظم (علیه السلام) ، امام صادق (علیه السلام)

عبد اللّه بن جعفر الحميري في قرب الإسناد : عن الحسن بن ظريف ، عن معمّر ، عن الرضا ، عن أبيه موسى بن جعفر - عليه السلام - قال: كنت عند أبي عبد اللّه - عليه السلام - ذات يوم و أنا طفل خماسيّ إذ دخل عليه نفر من اليهود ، فقالوا: أنت ابن محمد نبيّ هذه الامّة، و الحجّة على أهل الأرض؟ قال لهم: نعم. قالوا: إنّا نجد في التوراة أنّ اللّه تبارك و تعالى آتى إبراهيم - عليه السلام - و ولده الكتاب و الحكم و النبوّة، و جعل لهم الملك و الإمامة، و هكذا وجدنا ذرّيّة الأنبياء لا تتعدّاهم النبوّة و الخلافة و الوصيّة فما بالكم قد تعدّاكم ذلك، و ثبت في غيركم، و نلقاكم مستضعفين مقهورين لا ترقب فيكم ذمّة نبيّكم ؟! فدمعت عينا أبي عبد اللّه - عليه السلام - ثمّ قال: [نعم] لم تزل أنبياء اللّه مضطهدة مقهورة مقتولة بغير حقّ، و الظلمة غالبة، و قليل من عبادي الشكور. قالوا: فإنّ الأنبياء و أولادهم علموا من غير تعليم، و اوتوا العلم تلقينا ، و كذلك ينبغي لأئمّتهم و خلفائهم [و أوصيائهم] فهل اوتيتم ذلك؟ فقال أبو عبد اللّه - عليه السلام -: ادن يا موسى ، فدنوت، فمسح يده على صدري، ثمّ قال: اللهمّ أيّده بنصرك بحق محمد و آله ، ثمّ قال: سلوه عمّا بدا لكم. قالوا: و كيف نسأل طفلا لا يفقه؟ قلت : سلوني تفقّها، و دعوا العنت . قالوا: اخبرنا عن الآيات التسع التي اوتيها موسى بن عمران . قلت : العصا، و إخراجه يده من جيبه بيضاء، و الجراد، و القمّل، و الضفادع، و الدم، و رفع الطور، و المنّ و السلوى آية واحدة، و فلق البحر. قالوا: صدقت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد