شناسه حدیث :  ۴۳۸۲۳۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۳۳  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] السبعون و مائة علمه - عليه السلام - بما يكون

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

و عنه في أماليه أيضا: حدّثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني - رضي اللّه عنه -، قال: حدّثنا أحمد بن محمد الهمداني مولى بني هاشم ، قال: حدّثنا المنذر بن محمد ، عن جعفر بن سليمان ، عن عبد اللّه بن الفضل الهاشمي ، قال: كنت عند أبي عبد اللّه [جعفر بن محمد الصادق] - عليه السلام - فدخل عليه رجل من أهل طوس ، فقال [له] : يا ابن رسول اللّه ، ما لمن زار قبر أبي عبد اللّه الحسين [بن علي] - عليه السلام -؟ [فقال له: يا طوسي، من زار قبر أبي عبد اللّه الحسين بن علي - عليه السلام -] و هو يعلم أنّه إمام من اللّه عزّ و جلّ، مفترض الطاعة على العباد غفر اللّه [له] ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر، و قبل شفاعته في سبعين مذنب، و لم يسأل اللّه عزّ و جلّ عند قبره حاجة إلاّ قضاها له. قال: فدخل موسى بن جعفر - عليه السلام - فأجلسه على فخذه و أقبل يقبّل ما بين عينيه، ثمّ التفت [إليه] فقال [له] : يا طوسي، إنّه الإمام و الخليفة [و الحجّة] بعدي، و إنّه سيخرج من صلبه رجل يكون رضا للّه عزّ و جلّ في سمائه، و لعباده في أرضه، يقتل في أرضكم بالسمّ ظلما و عدوانا، و يدفن بها غريبا، ألا فمن زاره في غربته و هو يعلم أنّه إمام بعد أبيه مفترض الطاعة من اللّه عزّ و جلّ كان كمن زار رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد