شناسه حدیث :  ۴۳۸۲۳۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۳  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] السادس و الستّون و مائة نزول المائدة عليه - عليه السلام -

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

السيّد الرضيّ في كتاب المناقب الفاخرة في العترة الطاهرة: قال أخبرنا أبو الخير المبارك بن مسرور بن نجاء الواعظ، قال: أخبرنا القاضي أبو عبد اللّه محمد بن علي بن محمد الخلالي المعروف بابن المغازلي، قال: حدّثنا أبو الحسن علي بن عبد الصمد بن القاسم الهاشمي، قال: حدّثنا الحسين بن محمد المعروف بابن الكاتب البغدادي، قال: حدّثنا علي بن محمد البصري، عن أبي علامة القاضي بمصر، عن عبد اللّه، عن وهب، قال: سمعت الليث بن سعيد يقول: حججت سنة عشرة و مائة فطفت بالبيت، و سعيت بين الصفا و المروة عند باب أبي قبيس، فوجدت رجلا يدعو اللّه و هو يقول: يا ربّ يا ربّ حتى انطفأ النفس، ثمّ قال: يا اللّه يا اللّه حتى انطفأ النفس، ثمّ قال: يا حيّ يا قيّوم حتى انطفأ النفس، ثمّ قال: اللهمّ إنّ برديّ قد خلقا فألبسني و اكسني، ثمّ قال: إنّي جائع فأطعمني، فما شعرت إلاّ بسلّة فيها عنب لا عجم فيه، و بردين ملقاوين فخرجت و جلست لآكل معه، فقال لي: من تكون؟ قلت: أنا شريكك في هذا الخير. قال: بما ذا؟ قلت: كنت تدعو و أنا أؤمّن على دعائك. فقال: كل و اكتم و لا تذكر شيئا، و ما كان وقت أوان العنب، فأكلنا حتى شبعنا، ثمّ افترقنا و لم ينقص من السلّة شيء، ثمّ قال: خذ أحد البردين. فقلت: أنا غنيّ عنهما. فقال لي: إذن توارى عنّي لألبسهما، فتواريت عنه، فلبسهما و أخذ الثياب التي كانت عليه بيده، و نزل فتبعته لأعرفه فلقيه سائل، فقال له: اكسني كساك اللّه من حلل الجنّة، فأعطاه الثياب. فقلت للسائل: من هذا؟ قال: جعفر بن محمد الصادق - رضي اللّه تعالى عنه - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد