شناسه حدیث :  ۴۳۸۲۲۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۱۷  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] الحادي و الستّون و مائة علمه - عليه السلام - بما في النفس

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

الشيخ المفيد أيضا في الاختصاص: عن أحمد بن محمد بن عيسى، و محمد بن عبد الجبّار، عن محمد بن خالد البرقي، عن فضالة بن أيّوب، عن رجل من المسامعة اسمه مسمع بن عبد الملك و لقبه كردين، عن أبي عبد اللّه - عليه السلام - قال: دخلت عليه و عنده إسماعيل ابنه، و نحن إذا ذاك نأتمّ به بعد أبيه، فذكر في حديث له طويل أنّه سمع أبا عبد اللّه - عليه السلام - يقول فيه خلاف ما ظننّا فيه ، فأتيت رجلين من أهل الكوفة يقولان به فأخبرتهما، فقال واحد منهما: سمعت و أطعت و رضيت، و قال الآخر - و أهوى إلى جيبه بيده فشقّه -، ثمّ قال: لا و اللّه لا سمعت و لا رضيت و لا أطعت حتى أسمعه منه. ثمّ خرج متوجّها نحو أبي عبد اللّه - عليه السلام - فتبعته، فلمّا كنّا بالباب استأذنّا فأذن لي فدخلت قبله، ثمّ أذن له، فلمّا دخل قال له أبو عبد اللّه - عليه السلام -: يا فلان، أ يريد كلّ امرئ منكم أن يؤتى صحفا منشّرة؟ إنّ الذي أخبرك فلان الحقّ. فقال: جعلت فداك، إنّي احبّ أن أسمعه منك. فقال: إنّ فلانا إمامك و صاحبك من بعدي يعني أبا الحسن موسى - عليه السلام - لا يدّعيها فيما بيني و بينه إلاّ كاذب مفتر، فالتفتّ إلى الكوفي و كان يحسن كلام النبطيّة و كان صاحب قبالات، [فقال: درقه . فقال له أبو عبد اللّه - عليه السلام -: إنّ درقه بالنبطيّة خذها أجل فخذها] .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد