شناسه حدیث :  ۴۳۸۲۱۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۶  ,  صفحه۶  

عنوان باب :   الجزء السادس [تتمة الباب السادس في باقي معاجز أبي عبد الله الصادق عليه السلام] الثالث و الخمسون و مائة شفاؤه - عليه السلام - العليل

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

الحسين بن بسطام في طبّ الأئمّة - عليهم السلام - : عن أحمد بن المنذر ، قال: حدّثنا عمر بن عبد العزيز ، عن داود الرقّي ، قال: كنت عند أبي عبد اللّه الصادق - عليه السلام - فدخلت (عليه) حبابة الوالبية ، و كانت خيّرة، فسألته عن مسائل في الحلال و الحرام، فتعجّبنا من حسن تلك المسائل، إذ قال لنا: ما رأيت سائلا أحسن من حبابة الوالبيّة . فقلنا: جعلنا فداك، لقد و قرت ذلك في عيوننا و قلوبنا. [قال:] فسالت دموعها، فقال (لها) : الصادق - عليه السلام - ما لي أرى عينيك قد سالتا؟ قالت: يا بن رسول اللّه ، داء قد ظهر بي من الأدواء الخبيثة التي كانت تصيب الأنبياء - عليهم السلام - و الأولياء، و إنّ قرابتي و أهل بيتي يقولون قد أصابتها الخبيثة، و لو كان صاحبها كما قالت مفروض الطاعة لدعا لها، و كان اللّه تعالى يذهب عنها، و أنا و اللّه سررت بذلك و علمت أنّه تمحيص و كفّارات، و أنه داء الصالحين. فقال لها الصادق - عليه السلام - : و قد قالوا أصابتك الخبيثة؟ قالت: نعم، يا بن رسول اللّه . فحرّك الصادق - عليه السلام - شفتيه بشيء ما أدري أيّ دعاء كان، فقال: ادخلي دار النساء حتى تنظري إلى جسدك. قال: فدخلت فكشفت عن ثيابها، ثمّ قامت فلم يبق في صدرها و لا في جسدها شيء. فقال - عليه السلام -: اذهبي الآن إليهم و قولي لهم: هذا الذي يتقرّب إلى الله تعالى بإمامته .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد