شناسه حدیث :  ۴۳۸۱۳۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۳۷۶  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - السابع و الثمانون إحياء محمد بن الحنفيّة و اقراره بالإمامة

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

أبو علي الطبرسي في إعلام الورى : قال: وجدت في كتاب كمال الدين للشيخ أبي جعفر بن بابويه - رضي اللّه عنه -: حدّثنا عبد الواحد بن محمد العطار قال: حدّثنا علي بن محمد بن قتيبة النيسابوري قال: حدّثنا حمدان بن سليمان ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن حيّان السراج قال: سمعت السيّد بن محمد الحميري يقول: كنت أقول بالغلوّ و أعتقد غيبة محمد بن الحنفيّة (قد ضللت في ذلك) زمانا، فمنّ اللّه عليّ بالصادق جعفر بن محمد - عليه السلام - ، فأنقذني من النار و هداني الى سواء الصراط، فسألته بعد ما صحّ عندي بالدلائل التي شاهدتها منه أنّه حجة اللّه على خلقه و أنّه الإمام الذي افترض اللّه طاعته، فقلت له: يا بن رسول اللّه قد روي لنا أخبار عن آبائك - عليهم السلام - في الغيبة و صحة كونها، فأخبرني بمن تقع؟ فقال - عليه السلام -: إنّ الغيبة ستقع بالسادس من ولدي و هو الثاني عشر من الأئمّة الهداة بعد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - أوّلهم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب - عليه السلام - ، و آخرهم القائم بالحقّ بقية اللّه في الأرض و صاحب الزمان ، و اللّه لو بقي في غيبته ما بقي نوح في قومه، لم يخرج من الدنيا حتى يظهر، فيملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد