شناسه حدیث :  ۴۳۸۱۱۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۳۵۹  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - الثامن و السبعون إخراج الرطب من النخلة اليابسة، و مسخ الرجل كلبا، و ردّه - عليه السلام - انسانا

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

ثاقب المناقب : عن عليّ بن أبي حمزة قال: حججت مع الصادق - عليه السلام - فجلسنا في بعض الطريق تحت نخلة يابسة، فحرّك شفتيه بدعاء لم أفهمه، ثمّ قال: يا نخلة أطعمينا ممّا جعل اللّه فيك ممّا يرزق عباده. قال: فنظرت إلى النخلة و قد تمايلت نحو الصادق - عليه السلام - أوراقها و عليها الرطب، قال: ادن و قل بسم اللّه فكل، فأكلت منها رطبا أطيب رطب و أعذبه، فاذا نحن بأعرابيّ يقول: ما رأيت كاليوم سحرا أعظم من هذا، فقال الصادق - عليه السلام -: نحن ورثة الأنبياء ليس فينا ساحر و لا كاهن، بل ندعو اللّه فيجيب دعانا ، و إن أحببت أن أدعو اللّه أن يمسخك كلبا تهتدي إلى منزلك و تدخل عليهم فتبصبص لأهلك. قال الأعرابي لجهله : بلى، فدعا اللّه تعالى فصار كلبا في وقته، و مضى على وجهه. فقال لي الصادق - عليه السلام -: فاتبعه، فاتّبعته حتّى صار إلى حيث يذهب ، فدخل منزله، فجعل يبصبص لأهله و ولده، فأخذوا العصا فأخرجوه، فانصرفت إلى الصادق - عليه السلام - فأخبرته بما كان، فبينا نحن في حديثه إذ أقبل حتّى وقف بين يدي الصادق - عليه السلام -، و جعل دموعه تسيل، و أقبل يتمرّغ في التراب يعوي فرحمه، و دعا اللّه تعالى فعاد أعرابيا. فقال [له] الصادق - عليه السلام - هل آمنت يا أعرابيّ؟ قال: نعم ألفا ألفا.
و رواه الراوندي: قال: روى عليّ بن أبي حمزة إنّه قال: حججت مع الصادق - عليه السلام - فجلسنا في بعض الطريق تحت نخلة يابسة، فحرّك شفتيه بدعاء لم أفهمه، ثمّ قال: يا نخلة أطعمينا ممّا جعل اللّه فيك من رزق عباده. إلى آخر الحديث ألفا ألفا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد