شناسه حدیث :  ۴۳۸۰۵۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۳۱۷  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - الخمسون إخباره - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

محمد بن الحسن الصفار : عن محمد بن الحسين ، عن إبراهيم بن أبي البلاد ، عن عمّار السجستاني قال: كان عبد اللّه النجاشي منقطعا إلى [ عبد اللّه بن] الحسن يقول بالزيدية ، فقضي أنّي خرجت و هو إلى مكّة ، فذهب هذا إلى [ عبد اللّه بن] الحسن و جئت أنا إلى أبي عبد اللّه - عليه السلام -، قال: فلقيني بعد فقال: (لي) استأذن لي على صاحبك، فقلت لأبي عبد اللّه - عليه السلام - إنّه سألني الاذن [له] عليك [قال:] فقال: ائذن له، قال: فدخل عليه فسئله. فقال له أبو عبد اللّه - عليه السلام -: ما دعاك إلى ما صنعت؟ تذكر يوم [كذا: يوم] مررت على باب قوم، فسال عليك ميزاب من الدار، فسألتهم فقالوا: إنّه قذر؛ فطرحت نفسك في النهر مع ثيابك و عليك مصبّغة، فاجتمعوا عليك الصبيان يضحكونك و يضحكون منك! قال عمار: فالتفت الرجل إليّ فقال: ما دعاك (إلى) أن تخبر بذا أبا عبد اللّه ؟! فقلت : لا و اللّه ما أخبرته، هو ذا قدّامي يسمع كلامي. [قال:] فلمّا خرجنا قال لي: [يا] عمّار هذا صاحبي دون غيره.
و رواه ابن شهرآشوب في المناقب: عن عمّار السجستاني قال: دخل عبد اللّه النجاشي على الصادق - عليه السلام - و كان زيديّا منقطعا إلى عبد اللّه بن الحسن و ذكر الحديث.

و رواه صاحب ثاقب المناقب: إلاّ أنّ في روايته فاجتمع عليك الصبيان يضحكون منك و يضحكون عليك؟ [قال عمّار: فالتفت إليّ و قال: ما دعاك إلى أن تخبر به أبا عبد اللّه؟ فقلت: لا و اللّه، ما أخبرته، و ها هو ذا قدّامي يسمع كلامي] قال فلمّا خرجنا قال [لي] يا عمّار هذا صاحبي دون غيره .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد