شناسه حدیث :  ۴۳۸۰۴۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۲۹۶  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - الاربعون إخباره - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

محمد بن يعقوب: عن الحسين بن محمد، عن معلّى ابن محمد، عن البرقي، عن أبيه، عمّن ذكره، عن رفيد مولى يزيد بن عمرو بن هبيرة قال: سخط عليّ ابن هبيرة و حلف عليّ ليقتلني، فهربت منه و عذت بأبي عبد اللّه - عليه السلام - فأعلمته خبري، فقال لي: انصرف (إليه) و اقرأه منّي السلام و قل له: إنّي قد آجرت عليك مولاك رفيدا فلا تهجه بسوء. فقلت له: جعلت فداك شاميّ خبيث الرأي، فقال: اذهب إليه كما أقول لك، فأقبلت. فلمّا كنت في بعض البوادي استقبلني أعرابيّ، فقال: أين تذهب؟ إنّي أرى وجه مقتول، ثمّ قال لي: أخرج يدك، ففعلت فقال: يد مقتول، ثمّ قال لي: أبرز رجلك فأبرزت رجلي، فقال رجل مقتول، ثمّ قال [لي] : أبرز جسدك ففعلت، فقال جسد مقتول، ثمّ قال لي: أخرج لسانك، ففعلت، فقال لي: امض، فلا بأس عليك، فانّ في لسانك رسالة لو أتيت بها الجبال الرّواسي لانقادت لك. قال: فجئت حتى وقفت على باب ابن هبيرة، فاستأذنت، فلمّا دخلت عليه قال: أتتك بخائن رجلاه يا غلام النطع و السيف، ثمّ أمر بي فكتّفت و شدّ رأسي و قام عليّ السيّاف ليضرب عنقي، فقلت: أيّها الأمير لم تظفر بي عنوة، و إنّما جئتك من ذات نفسي، و هاهنا أمر أذكره لك، ثمّ أنت و شأنك، فقال: قل، قلت: أخلني فأمر من حضر فخرجوا، فقلت له: جعفر بن محمد يقرئك السلام و يقول لك: قد آجرت عليك مولاك رفيدا فلا تهجه بسوء. فقال: اللّه لقد قال لك جعفر بن محمد هذه المقالة و أقرأني السلام؟! فحلفت له فردّها عليّ ثلاثا ثمّ حلّ أكتافي، ثمّ قال: لا يقنعني منك حتى تفعل [لي] ما فعلت بك، قلت: ما تنطلق يدي بذاك و لا تطيب به نفسي، فقال: و اللّه ما يقنعني إلاّ ذاك، ففعلت به كما فعل بي فاطلقته، فناولني خاتمه و قال: اموري في يدك فدبّر فيها ما شئت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد