شناسه حدیث :  ۴۳۸۰۲۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۲۵۱  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - الخامس و العشرون حديث التنين و السباع

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

حدّث الربيع صاحب المنصور قال: وجّه المنصور إلى سبعين رجلا من أهل بابل، فدعاهم و قال: و يحكم أنتم ورّثتم السحر من آبائكم من أيّام موسى بن عمران، و أنّكم لتفرّقون بين المرء و زوجه، و إنّ أبا عبد اللّه جعفر بن محمد ساحر كاهن [مثلكم،] فاعملوا شيئا من السحر، فانّكم إن بهتّموه أعطيكم به الجائزة العظيمة، و المال الجزيل فقاموا الى المجلس الذي فيه المنصور، فصوّروا سبعين صورة من صور السباع، و جلس كلّ واحد منهم بجنب صاحبه، و جلس المنصور على سرير ملكه، و وضع التاج على رأسه، ثمّ قال لحاجبه: ابعث إلى أبي عبد اللّه و احضره الساعة. قال: فلمّا (حضروا) دخل عليه و نظر إليهم و إليه و ما قد استعد إليه غضب و قال: «ويلكم، أ تعرفوني؟! أنا حجّة اللّه الذي أبطل سحر آبائكم في أيّام موسى بن عمران». ثمّ نادى برفيع صوته: «أيّها الصور الممثلة ، ليأخذ كلّ واحد منكم صاحبه باذن اللّه تعالى». قال: فوثب كلّ سبع إلى صاحبه و افترسه و ابتلعه في مكانه، و وقع المنصور عن سريره مغشيّا عليه، فلمّا أفاق قال: [اللّه اللّه] يا أبا عبد اللّه ارحمني و أقلني فانّي تبت توبة لا أعود إلى مثلها أبدا. فقال - صلوات اللّه عليه و آله -: «قد أقلتك، و عفوت عنك». ثمّ قال: يا سيّدي، قل للسّباع أن يردّهم إلى ما كانوا. قال: «هيهات، إن أعادت عصا موسى سحرة فرعون فستعيد السباع هذه السحرة».

هیچ ترجمه ای وجود ندارد