شناسه حدیث :  ۴۳۸۰۱۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۲۴۴  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - الثاني و العشرون الهيبة التي تعرض للمنصور إذا همّ بقتله - عليه السلام -

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

ابن شهرآشوب: عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر: أنّ المنصور قد كان همّ بقتل أبي عبد اللّه - عليه السلام - غير مرّة، فكان إذا بعث إليه و دعاه لقتله ، فاذا نظر إليه هابه و لم يقتله غير أنّه منع الناس عنه، و منعه من القعود للناس، و استقصى [عليه] أشدّ الاستقصاء حتى [أنّه] كان يقع لأحدهم مسألة في دينه، في نكاح أو طلاق أو غير ذلك فلا يكون علم ذلك عندهم، و لا يصلون إليه فيعتزل الرجل و أهله، فشقّ ذلك على شيعته و صعب عليهم حتى ألقى اللّه عزّ و جلّ في روع المنصور أن يسأل الصادق - عليه السلام - ليتحفه بشيء من عنده لا يكون لأحد مثله، فبعث إليه بمخصرة كانت للنبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - طولها ذراع، ففرح بها فرحا شديدا، و أمر أن تشقّ له أربعة أرباع و قسّمها في أربعة مواضع، ثمّ قال له: ما جزاؤك عندي إلاّ أن أطلق لك، و تفشي علمك لشيعتك و لا أتعرّض لك و لا لهم، فاقعد غير محتشم و افت الناس و لا تكون في بلدنا تقية، ففشى العلم عن الصادق - عليه السلام - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد