شناسه حدیث :  ۴۳۸۰۱۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۲۴۰  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - العشرون التنّين الذي خرج للمنصور

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

ابن شهرآشوب: قال الربيع الحاجب: أخبرت الصادق - عليه السلام - بقول المنصور [لأقتلنّك و] ، لأقتلنّ أهلك حتى لا ابقي على الأرض منكم قامة سوط، و لأخربنّ المدينة حتى لا أترك فيها جدارا قائما، فقال: لا ترع من كلامه، و دعه في طغيانه، فلمّا صار بين السترين سمعت المنصور يقول: أدخلوه إليّ سريعا، فلمّا دخلته عليه فقال: مرحبا بابن العمّ النسيب، و بالسيد القريب، ثم أخذه بيده، و أجلسه على سريره و أقبل عليه، ثمّ قال: أ تدري لم بعثت إليك؟ فقال: و أنّى لي علم بالغيب!؟ فقال: أرسلت إليك لتفرّق هذه الدنانير في أهلك، و هي عشرة آلاف دينار، فقال: ولّها غيري، فقال: أقسمت عليك يا أبا عبد اللّه لتفرّقها على فقراء أهلك، ثمّ عانقه بيده و أجازه و خلع عليه و قال [لي:] يا ربيع أصحبه قوما يردّونه إلى المدينة، قال: فلمّا خرج أبو عبد اللّه - عليه السلام - قلت له: يا أمير المؤمنين لقد كنت من أشدّ الناس عليه غيظا فما الذي أرضاك عنه؟! قال: يا ربيع لمّا حضرت الباب رأيت تنّينا عظيما يقرض أنيابه و هو يقول بألسنة الآدميّين: إن أنت أسأت لابن رسول اللّه لافصلنّ لحمك من عظمك، فأفزعني ذلك، و فعلت به ما رأيت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد