شناسه حدیث :  ۴۳۸۰۰۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۲۳۲  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب السادس في معاجز الامام أبي عبد اللّه جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الصادق - عليهم السلام - السادس عشر أنّه - عليه السلام - و صلّ المعلّى بن خنيس من المدينة الى منزله بالكوفة و منها الى المدينة في وقت واحد

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

و في كتاب الاختصاص للشيخ المفيد هكذا: أحمد ابن الحسين بن سعيد، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن حماد بن عثمان، عن المعلّى بن خنيس قال: كنت عند أبي عبد اللّه - عليه السلام - في بعض حوائجه، فقال لي: ما لي أراك كئيبا حزينا؟ فقلت: ما بلغني من أمر العراق و ما فيها من هذا الوباء، فذكرت عيالي، فقال: أ يسرّك أن تراهم؟ فقلت: وددت و اللّه قال: فاصرف وجهك فصرفت وجهي، ثم قال: أقبل بوجهك فاذا داري متمثلة نصب عيني، فقال لي: ادخل دارك فدخلت، فاذا [أنا] لا أفقد من عيالي صغيرا و لا كبيرا إلاّ و هو في داري بما فيها، فقضيت و طري ثمّ خرجت، فقال: اصرف وجهك فصرفته فلم أر شيئا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد