شناسه حدیث :  ۴۳۷۹۶۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۱۸۷  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب الخامس في معاجز الإمام أبي جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم الصلاة و السّلام - الثالث و مائة ارتداد بصر أبي بصير و أراه - عليه السلام - الأئمّة - عليهم السلام - و أراه الخلق الممسوخ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

الراوندي : باسناده عن أبي سليمان داود بن عبد اللّه ، عن سهل بن زياد ، عن عثمان بن عيسى ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن أبي بصير قال: قلت لأبي جعفر - عليه السلام - أنا مولاك و من شيعتك ، ضعيف ضرير، فاضمن لي الجنة. فقال - عليه السلام - (أضمن لك الجنة) ؟ أو لأعطيك علامة الأئمّة ؟ (أو غيرهم) ؟ قلت: و ما عليك أن تجمعهما لي؟ قال: و ما تحبّ ذلك؟ قلت: و كيف لا احبّ، فما زاد أن مسح على بصري، فأبصرت جميع ( الأئمّة عنده، ثم) قال: يا أبا محمد مدّ بصرك، فانظر ما ذا [ترى] بعينك؟ [قال:] فو اللّه ما أبصرت إلا كلبا و خنزيرا و قردا! قلت: من هذا الخلق الممسوخ؟ قال: هذا الذي ترى، هو السواد الأعظم، و لو كشف الغطاء للناس ما نظر الشيعة الى من خالفهم إلاّ في هذه الصور ثمّ قال: يا أبا محمد إن أحببت تركتك على حالك هكذا فحسابك على اللّه، و إن أحببت ضمنت لك على اللّه الجنّة ، و رددتك إلى حالك الأول؟ قلت: لا حاجة لي في النظر إلى هذا الخلق المنكوس، ردّني [ردّني] فما للجنة عوض، فمسح يده على عيني، فرجعت كما كنت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد